إسرائيل ترفض الصفقة وتطلب التفاوض على أساس خطة باريس

إسرائيل ترفض الصفقة وتطلب التفاوض على أساس خطة باريس


تتضمن الأخبار الأخيرة تسليم إسرائيل ردها على خطة حماس المتعلقة بصفقة وقف الحرب وتبادل الأسرى، وفقًا لموقع “والا” الإسرائيلي، حيث قدمت إسرائيل ردًا رسميًا إلى وسطاء القطر ومصر والولايات المتحدة.

اسرائيل تعترض على 3 نقاط

في الأسابيع الأخيرة، أعلنت حماس عن خطة تتضمن ثلاث مراحل على مدار 135 يومًا لإنهاء الحرب على قطاع غزة وتحقيق صفقة تبادل الأسرى، ومع ذلك، أعلنت إسرائيل رفضها لهذه الخطة، مشيرة إلى العديد من النقاط التي تعترض عليها.

وأفاد المسؤول الإسرائيلي الكبير بأن إسرائيل رفضت سحب القوات التي تقسم قطاع غزة إلى جزئين في المرحلة الأولى، وعلى الرغم من ذلك، أعربت إسرائيل عن استعدادها للنظر في انسحاب قواتها من مراكز المدن في القطاع.

وأكدت إسرائيل أنها تعارض طلب حماس إضافة عبارة “بشكل دائم” إلى البند الذي ينص على إجراء مفاوضات غير مباشرة في المرحلة الأولى، وربطت إسرائيل رفضها بهذا الشرط برفضها الالتزام بإنهاء الحرب بعد تنفيذ صفقة إطلاق الرهائن.

وأبدت إسرائيل أيضًا استياءها من مطالب حماس المتعلقة برفع الحصار عن غزة، مؤكدة أنها غير مستعدة لمناقشة هذه المسألة ضمن إطار المفاوضات، واعتبرت إسرائيل القائمة الطويلة من المطالب التي قدمتها حماس، مثل المسجد الأقصى وأوضاع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، “غير مقبولة ولا علاقة لها بالموضوع”.

وختمت إسرائيل ردها بتأكيد أن مفتاح إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين الذي قدمته حماس في ردها غير معقول.