عاجل
أخبار



اكد الدكتور عمرو الليثي، رئيس اتحاد إذاعات وتليفزيونات دول منظمة التعاون الإسلامي،  أن الإذاعة مازالت قادرة على مواجهة عاصفة التقدم التكنولوجى رغم مرور الزمن هناك سحر  للراديو سواء يتم الاستماع  الي موجات  الـAM أو FM أو الراديو الرقمي في السيارة و محطات البث على الويب، أو  البودكاست على الهاتف لنظل مع الراديو ذلك الوسيط الأكثر شعبية  في العالم ولا يزال مصدراً حيوياً للمعلومات والاتصال والترفيه لأكثر من قرن من الزمان 

جاء ذلك خلال الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة تحت شعار” الإذاعة والثقة” لهذا العام والذي أقرته منظمة اليونسكو
، والاحتفال بذكرى مرور أكثر من قرن على نشأة الإذاعة، حيث أعلنت الدول الأعضاء في اليونسكو اليوم العالمي للإذاعة في عام 2011 ثم اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2012 بوصفه يوماً دولياً يحتفل به في 13فبراير من كل عام.

واشار الليثى إلى أن الثالث عشر من فبراير  يعد الاحتفال السنوي بجهود الإذاعة لإعلام وترفيه وتثقيف جماهيرها في جميع أنحاء العالم مشجعة للتواصل و تدفق الأفكار لتبادل تجاربهم وتعزيز ثقافاتهم والتعبير عن أهدافهم  بلغاتهم الخاصة.

ولفت إلى أن  هذا العصر الحديث للاتصالات الفورية ووسائل التواصل الاجتماعي، تواجه جميع المنصات – من أقوى التكتلات الإعلامية منافسات شرسة لكن تبقي الإذاعة صوت الجماهير متربعة علي قلوب مستمعيها و متطورة  إلى صورتها الرقمية لتحتفظ  بمستمعيها  المخلصين و جاذبة  أيضا لجمهور آخر  أحدث وأصغر سنا.

مقالات ذات صلة