توقيع كتاب “عبده داغر.. ظاهرة فنية غير قابلة للتكرار”.. بالموسيقى العربية الإثنين المقبل

توقيع كتاب “عبده داغر.. ظاهرة فنية غير قابلة للتكرار”.. بالموسيقى العربية الإثنين المقبل



يشهد مسرح معهد الموسيقى العربية، أمسية فنية لتوقيع كتاب “عبده داغر.. ظاهرة فنية غير قابلة للتكرار” للناقدة الموسيقية الدكتورة ايناس جلال الدين مدير عام التخطيط الموسيقى بالإذاعة المصرية، وذلك في السابعة من مساء الاثنين المقبل، الموافق 19 فبراير الجاري، ضمن خطط الثقافة المصرية الهادفة إلى تناول الوان الإبداع المختلفة.

تستضيف الأمسية كل من المايسترو أمير عبدالمجيد، وعازف الكمان محمد ظهير، ويتخللها فيلما وثائقيا عن المشوار الفنى للموسيقار الراحل عبده داغر من إنتاج المركز القومى للسينما، وإخراج وحيد مخيمر، إلى جانب عدة فقرات فنية من أداء الضيوف.

وتشغل الناقدة الموسيقية الدكتورة إيناس جلال الدين حاليا منصب مدير عام التخطيط الموسيقي والغنائى بالإذاعة المصرية وعضو اللجنة العلمية لمهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، وتُعِد وتقدم صالون ثقافى شهرى بقصر الأمير بشتاك، تناقش خلاله كل ما يخص الموسيقي المصرية والعربية، وقد صدر لها العديد من المؤلفات عن نخبة من المبدعين المصريين منهم: الموسيقار علي إسماعيل، والمؤلف والموزع فؤاد الظاهرى، والفنان محمد منير.. وغيرهم. 

ويُعد الموسيقار عبده داغراحد الرموز الموسيقية البارزة، والذي لقب بـ”ملك التقاسيم” واشتهر باسلوب ومنهج مميز فى العزف والتأليف يعتمد على استعراض امكانات الآلات الموسيقية لتطوير القوالب القديمة بدلا من حصرها في محاكاة الصوت البشري.

 ولد عبده داغر بمدينة طنطا عام 1936، وكانت بدايته مع العود تعلم العزف على آلة العود في سن السابعة على غير رغبة والده، ثم جذبته آلة الكمان وتعلمها في سن العاشرة، وفي شبابه ونتيجة لموهبته ومهارته عمل كعازف للكمان في الفرق الخاصة بكبار المطربين منهم أم كلثوم – محمد عبد الوهاب ومحمد عبد المطلب.

كما أسس داغر مع الموسيقار عبد الحليم نويرة فرقة الموسيقى العربية، قدم اعماله فى مختلف الدول العربية والأوروبية وأقام ورش عمل وشارك في مهرجانات متخصصة بكل من فرنسا، وهولندا، والمانيا، وإسبانيا، وبلجيكا، وتولى الإشراف على بيت الكمان الشرقى وتدريب طلابه، حصل على العديد من الجوائز العالمية منها جائزة باديب للهوية الوطنية من المملكة العربية السعودية وتوفى فى 10 مايو 2021 بعد ان ترك ارثا موسيقيا متفردا.