عاجل
أخبار



أصدرت الرئاسة في جنوب أفريقيا، بيانا استنكرت فيه رغبة المشرعين الأمريكيين في مراجعة العلاقات بين بريتوريا وواشنطن.

وقدم اثنان من أعضاء الكونجرس الأمريكي مشروع قانون إلى مجلس النواب يسعى إلى “مراجعة كاملة” للعلاقات الثنائية مع جنوب أفريقيا، مشيرين إلى “بناء علاقات بريتوريا مع الدول والجهات الفاعلة التي تقوض الأمن القومي الأمريكي” بما في ذلك الصين وروسيا وحركة حماس الفلسطينية.

وقال فنسنت ماجوينيا، المتحدث باسم رئاسة جنوب أفريقيا، إن بريتوريا تأسف لمحاولة المشرعين الأمريكيين تمرير مشروع قانون يدعو إلى إعادة النظر في العلاقات الثنائية بين البلدين، بحسب ما أوردته وكالة سبوتنيك الروسية.

وأضاف ماجوينيا “سيكون من المؤسف للغاية بالنسبة للعلاقات بين جنوب أفريقيا والولايات المتحدة أن يرى مشروع القانون هذا النور”.

وأضاف المتحدث أن العديد من القضايا المثارة في مشروع القانون “إما تم التعامل معها من خلال عملياتنا القضائية الخاصة أو تم توضيحها في الاتصالات العامة”.

وذكرت وسائل الإعلام أن حكومة جنوب أفريقيا تؤكد أنه على الرغم من المواقف المتعارضة بشأن عدد من القضايا الجيوسياسية، فإن العلاقات بين بريتوريا وواشنطن لا تزال قوية، والولايات المتحدة هي ثاني أكبر شريك تجاري لجنوب أفريقيا بعد الصين.

مقالات ذات صلة