«شيفرون» و«إكسون» بنزاع حول حصة «هيس» في حقل النفط بغويانا

«شيفرون» و«إكسون» بنزاع حول حصة «هيس» في حقل النفط بغويانا

قالت شركة «إكسون موبيل»، يوم الاثنين، إنها قد تمنع استحواذ شركة «شيفرون» على حصة 30 في المائة في كتلة نفطية عملاقة في غويانا، محور صفقتها لشركة «هيس كورب».

وتجري الشركات محادثات بشأن ادعاء «إكسون» أن لها الحق في الرفض أولاً لأي عملية بيع لحقل ستابروك، وهو حقل عملاق قبالة ساحل غويانا يحتوي على ما لا يقل عن 11 مليار برميل من النفط.

وحذرت «شيفرون» في ملف إلى لجنة الأوراق المالية من أن النزاع بين كبار منتجي النفط الأميركيين قد ينهي صفقة «شيفرون» البالغة 53 مليار دولار لشراء «هيس». وإذا انهارت الصفقة، فقد تكون «هيس» مسؤولة عن رسوم تفكيك بقيمة 1.7 مليار دولار، بحسب «رويترز».

وانخفضت أسهم «هيس» بأكثر من 3 في المائة في أواخر التعاملات. وانخفض سهم «شيفرون» بنسبة 1 في المائة تقريباً.

وقالت «إكسون» في بيان إنها تريد التأكد من أنها «ستحافظ على حقنا في تحقيق القيمة الكبيرة التي أنشأناها والتي يحق لنا الحصول عليها من أصول غويانا»، مضيفة أنها «تعمل بشكل وثيق مع حكومة غويانا لضمان حقوقها وامتيازاتها».

وقال دان بيكرينغ، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة «بيكرينغ إنيرجي بارتنرز»: «عليك أن تفترض أن (شيفرون) اتخذت قراراً تجارياً لن تحاول (إكسون) استباقه».

وأضاف أن الشركتين شريكتان في مشروعات في أماكن أخرى، ويشير النزاع إلى مدى أهمية مشروعات غويانا بالنسبة لشركة «إكسون».

وقال بيكرينغ: «من الواضح أن هذا يعني أن 30 في المائة من غويانا ذات قيمة حقيقية، وربما يعتقدون أن (شيفرون) تحصل على سعر رخيص للغاية».

تدير شركة «إكسون» كل الإنتاج في غويانا بحصة تبلغ 45 في المائة في «الكونسورتيوم» مع «هيس» وشركة «سي إن أو أو سي» الصينية كشركاء أقلية. وفي أكتوبر (تشرين الأول)، اقترحت «شيفرون» شراء شركة «هيس» للحصول على حصة غويانا.

وقالت «شيفرون» إنها تعتقد أن المحادثات «ستؤدي إلى نتيجة لن تؤخر أو تعرقل أو تمنع إتمام عملية الاندماج». ومع ذلك، قالت أيضاً إن النزاع قد ينتهي بالتحكيم إذا لم يتمكن الجانبان من التوصل إلى تسوية.

وسيكون تعطيل شروط الصفقة بمثابة ضربة قوية لثاني أكبر منتج للنفط في الولايات المتحدة، والتي كانت تحاول توسيع الإنتاج إلى حقول أقل تكلفة في الأميركيتين.

وتحاول غويانا جذب المزيد من كبار منتجي النفط لتخفيف هيمنة «إكسون» على إنتاج الطاقة في البلاد. في الآونة الأخيرة، عقدت مزاداً بحرياً اجتذب عروضاً من شركات «توتال إنرجي» و«بتروناس» و«قطر للطاقة».

وقد أُوقفت عملية الاستحواذ على شركة «هيس» بسبب طلب لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية الحصول على معلومات إضافية عن عملية الاندماج. وأدى هذا الطلب إلى تأجيل أي إغلاق إلى منتصف هذا العام على الأقل، ويمكن أن تؤدي مطالبة «إكسون» إلى تمديده أكثر.

وقال «الكونسورتيوم» الذي تقوده «إكسون» إنه يتوقع مضاعفة إنتاج النفط في غويانا ثلاث مرات إلى أكثر من 1.2 مليون برميل من النفط يومياً بحلول عام 2027.