طلب إحاطة حول ارتفاع أسعار الاتصالات في مصر رغم بطء الخدمة وقلة الجودة

طلب إحاطة حول ارتفاع أسعار الاتصالات في مصر رغم بطء الخدمة وقلة الجودة



 

تقدّمت النائبة آمال رزق الله، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، بطلب إحاطة إلى المستشار حنفي جبالي رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير الاتصالات، عملاً بالمادة 134 من الدستور، والمادة 212 و213، من اللائحة الداخلية للمجلس، بشأن تدني خدمة الاتصالات الخاصة الانترنت المنزلي والبطء وارتفاع  أسعار الخدمة بما لا يتناسب مع الجودة المقدمة.

وأكدت آمال رزق الله، أن فاتورة الإنترنت المنزلى تُشكل عبئًا على المواطن وبند جديد في قائمة الخدمات التي تأكل من دخل رب الأسرة خاصةً محدودي الدخل، خاصةً وأن هناك تزايد مستمر لفواتير الإنترنت الأرضي والتي لا تأتي ثمارها أو تحسّن الخدمة أو البنية التحتية دون تحرك حكومي عادل للتعامل مع هذه الزيادات غير المبررة، بجانب الرسوم التى يتم فرضها بشكل مستمر على العملاء.  

وأوضحت عضو مجلس النواب في طلب إحاطتها، أن هناك من يعتمد على الإنترنت في الوقت الحالي من أجل سير عمله إذ يعتبر مصدر رزقه، مُطالبة بتدخل عاجل من الحكومة لمنع أي زيادات أخرى، حيث تعتمد نساء كثيرات على العمل (أونلاين) حتى لا يهملن أطفالهن. 

وقالت آمال رزق الله في طلب الإحاطة: «يعتبر تدنى خدمات الإنترنت من أهم المشكلات اليومية التى تزعج ملايين المستخدمين في مصر دونا عن أي دولة أخرى، فهناك أعطال كثيرة ومتكررة لفترات طويلة في العديد من المناطق الحيوية الهامة، مع أزمة عدم وصول الخدمة للكثير من القرى والمناطق المهمشة بمحافظتى القاهرة والجيزة».  

وتابعت: «أصبح الإنترنت المنزلي شريكا هاما فى منظومة العمل والتعليم وكسب العيش، ولم يكن للرفاهيات، لذا نطالب بوضع خطة حقيقية لرفع كفاءة خدمات الإنترنت المنزلى وخفض أسعاره فى ظل موجة الغلاء الحالية، وتخفيض أسعار خدمات الإنترنت الأرضي والهوائي، كما تعتمد الفئات البسيطة على الإنترنت كبديل عن باقات الإنترنت على المحمول، التى يزداد تكلفتها وأسعارها  على تحمل الفئات البسيطة، ورغم تصريحات المسئولين بوزارة الاتصالات ومسئولى الشركة المصرية للاتصالات، بعملهم على تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية لشبكات الإنترنت على مستوى الجمهورية إلا أن ذلك لم يكن ملموسا حتى الآن.