على خطى مارلا رونيان .. «دعاء» من ذوي الهمم حققت المركز الأول في عدو ألعاب القوى

على خطى مارلا رونيان .. «دعاء» من ذوي الهمم حققت المركز الأول في عدو ألعاب القوى


“خليك قد التحدى ولا تستلم لظروفك”.. شعارا رفعته عاليا، “دعاء منير محمد صادق”، من أبناء قرية برق العز، التابعة لمركز المنصورة، بمحافظة الدقهلية.
وأوضحت والدتها” أمل المتولى محمد”، لـ”البوابة نيوز”، أن دعاء من ذوى الهمم، وتدرس بالصف الأول الثانوي، وأن إعاقتها ذهنية؛ مشيرة إلى أن ابنتها فى المدرسة الثانوية الزخرفية دمج.
وأكدت أن ابنتها متفوقة دراسيا؛ حيث أنهت دراساتها فى التيرم الأول بتقدير جيد جدا، وأنها تمارس ألعاب القوى منذ عام ٢٠٢١.
وأضافت، أن بداية ابنتها الرياضية كانت من خلال مديرية الشباب والرياضة بالدقهلية، وذلك من خلال الدكتورة “نانسى سمير“، مسئوله ذوى الهمم، وانضمت إلى فريق ألعاب ذوى الهمم التابع للمديرية، تحت رعاية الدكتورة “منى عثمان”، وكيل الوزارة بالدقهلية، والدكتور أيمن ربيع، وكيل المديرية للرياضة.
وأشارت إلى أن الكابتن محمد أبوالعنين، مدربها فى هذا الوقت، دعمها ودربها، وأن مدرب الفريق الحالى الكابتن “حسام ثروت”، دعمها ودربها أيضا.
وأضافت أن “دعاء” حصدت المركز الأول، والميدالية الذهبية، فى مسابقة ألعاب القوى سباق ٤٠٠ متر عدو، فى بطولة مصر ٢٠٢٢، التى أقيمت  فى مدينة القاهرة، ومن المنتظر أن تشارك فى بطوله مصر هذا  العام، لألعاب القوي، المنتظر الإعلان عنها خلال فترة قريبة.
ولم تقف مواهب دعاء صادق عند هذا الحد، لأن حب الفن الاستعراضى والتعبيرى يسرى بدمائها، حيث فانضمت إلى فريق “قادرون باختلاف”، التابع لمديرية الشباب والرياضة بالدقهلية، بقيادة الدكتور “أيمن علي”، المدير الفنى للفريق.

دعاء صادق مع الدكتور أيمن علي مدير الفريق الفني 

من جهته؛ أوضح الدكتور أيمن علي، المدير الفنى لفريق قادرون باختلاف، لـ”البوابة”، أن دعاء صادق موهبة جيدة، وأنها شاركت فى العديد من العروض ضمن الفرقة، منها: مهرجان إبداع قادرون باختلاف، كما شاركت فى مهرجان الحلم المصري، وحققت مراكز متقدمة فى مسابقة إبداع للجامعة، ضمن الفريق فى آخر عامين.
وأضاف “علي”، أنها شاركت أيضا فى مسابقة فنون للاتحاد العام لمراكز شباب مصر وحصل فريق  استاد المنصورة على المركز الأول سنتين متتاليتين.
وتحلم صادق بالشهرة والنجومية وتمثيل مصر عالميا” على خطى، مارلا رونيان، أول كفيفة تشارك فى أوليمبيا سيدنى بأستراليا عام ٢٠٠٠، والتى تحدت إعاقتها حتى حصلت على أول بطولة محلية فى أمريكا، وهى واحدة من أشهر العداءات الأمريكيات.