غرف الأخبار وصناعة الدراما أصبحت تستخدم الذكاء الاصطناعي

غرف الأخبار وصناعة الدراما أصبحت تستخدم الذكاء الاصطناعي


قال الدكتور محمود مسلم،رئيس لجنة الثقافة والسياحة والآثار والإعلام بمجلس الشيوخ، إنه يمكننا ملاحظة أثر الإعلام الرقمي في متابعة قصة الطفل ريان، حيث استطاع العالم كله أن يتابع سقوط طفل في بئر في المغرب، وحدث خلال هذه التغطية الإعلامية تضليل ومشكلات أخلاقية أخرى لاستخدامات الذكاء الاصطناعي، لافتًا إلى أن استخدام الذكاء الاصطناعي يظهر اليوم في غرف الأخبار وفي صناعة الدراما والإنترنت.

وأوضح مسلم أن خطورة الذكاء الاصطناعي أنه لن يكتفي بالتحليل والترجمة، لكن سيتم إنتاج محتوى كامل مبتكر باستخدام الذكاء الاصطناعي، وأصبح مواكبة هذا التطور أمرًا حتميًا.
وقال الدكتور عمرو الليثي، رئيس اتحاد إذاعات وتليفزيونات  منظمة التعاون الإسلامي، 
إن وسائل الإعلام أدوات قوية لتشكيل مستقبل الدول؛ وإن العصر الرقمي له تأثير كبير على وسائل الإعلام والتحكم في الوصول والانتشار.

وأضاف أن هناك مجموعة تحديات يفرضها الإعلام الرقمي، منها مشكلات التمويل والخصوصية، كما أن هناك مزايا لهذا الإعلام، منها صحافة المواطن التي تؤدي إلى ديمقراطية المعلومات، والشركات الدولية لها أثر كبير في التعامل مع العصر الرقمي، والأدوات الإعلامية الآن أقوى كثيرًا من العتاد الحربي في الدفاع عن الشعوب والهويات وتأمين واقعها وصناعة مستقبلها، وأصبحت الأدوات الرقمية أخطر ما يهدد الواقع الإعلامي لحراس البوابة.
فيما قالت الإعلامية دينا عصمت، إنه لأول مرة تطلق مدونة سلوك تواجه الشائعات والتضليل الإعلامي كأداة للحرب السيبرانية، لافتا إلى أن أضعف حلقة في حروب الجيل الرابع والخامس هي الإنسان المتلقي نحتاج لحمايته وهو ما ينتج عن الملتقي.

جاء ذلك خلال مشاركتهم في الملتقى البحثي الأول لقسم الإذاعة والتلفزيون بجامعة القاهرة، برعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، وإشراف الدكتورة ثريا البدوي عميد كلية الإعلام، والدكتور أشرف جلال رئيس قسم الإذاعة والتلفزيون.

IMG-20240213-WA0179
IMG-20240213-WA0179
IMG-20240213-WA0178
IMG-20240213-WA0178