لابد من توافر أركان المعادلة الفنية للنجاح

لابد من توافر أركان المعادلة الفنية للنجاح



على الرغم من تفاعل الجمهور مع الأعمال الفنية الضخمة مثل “أهل الكهف” و”الممر” و”الكنز” و”سره الباتع”، إلا أن هذه الأعمال لا تزال قليلة على الساحة السينمائية المصرية.

بدأ الفن المصرى خلال السنوات الأخيرة بعرض أعمال فنية ذات إنتاج ضخم، سواء بشكل تاريخي أو عسكرى أو بطولات وطنية، ليعيد لنا أمجاد الإنتاج الضخم منذ فيلم الناصر صلاح الدين.

تلقى «البوابة» خلال السطور التالية الضوء  حول أبرز أسباب قلة تلك الأعمال على مدار السنوات الأخيرة، وهل جمهور السينما أفضل كمتلقٍ لتلك الأعمال الفنية أم الدراما أفضل.

مسئولية كبيرة

أكدت الناقدة الفنية ماجدة خيرالله أن تلك النوعية من الأعمال الفنية تحتاج إلى إنتاج كبير، وهو ما يمثل عائقا أمام تواجدها بشكل متواصل أو متكرر  طوال الوقت.

وتابعت “خيرالله” فى تصريحات خاصة لـ “البوابة نيوز” أن جمهور السينما يحب تلك النوعية من الأعمال الفنية، ويرتبط بها فى أفلام السينما العالمية والأمريكية، ولكن الأهم أن تكون كل المنظومة على قدر المسئولية من الفنانين المشاركين، والكتابة، والتصوير والإخراج، لضمان نجاح العمل الفنى بشكل يليق بالسينما المصرية.

واختتمت الناقدة الفنية، أن الفن المصرى مليئ بالمواهب الفنية والكتاب القادرين على الكتابة لهذا النوع، ومصر قدمت من قبل أعمال فنية على قدر من المنافسة وأبرزها فيلم الناصر صلاح الدين.

من جانبه أكد الكاتب والسيناريست أيمن سلامة، أن مصر على مر تاريخها الفنى قدمت أعمالا فنية كثيرة بإنتاج ضخم فى كل الملفات، سواء تاريخيا وإبداعيا أو حتى عسكريا، وتمتلك مصر ريادة فنية فى المنطقة ككل وسباقة فى كل الأعمال الفنية.

وأضاف “سلامة” فى تصريحات خاصة لـ “البوابة نيوز” أن مصر تملك كل أطراف المعادلة الفنية بكل كفاءة، مثل الكتاب والفنانين والمخرجين، إلى جانب أماكن تستحق التصوير بها وإخراج أفضل لوحات فنية تمثل مصر.

وتابع، أن العائق الوحيد فى تلك الأعمال الفنية، هو الإنتاج وتكلفة إخراج تلك النوعية من الأعمال بالشكل اللائق، وهو السبب الرئيسي بل والوحيد لقلة تلك الأعمال الفنية ذات الإنتاج الضخم، ولكن مصر تسعى فى تلك الفترة بالتواجد بأكثر من عمل.

إمكانيات متوافرة

فى حين أكدت الناقدة الفنية دعاء حلمى أن مصر جاهزة وعلى أتم الاستعداد بالمواقع التصويرية، وبأحدث المعدات.

وأضافت “حلمى” فى تصريحات خاصة، أنه لابد علينا من تشجيع ودعم تلك الأعمال الفنية ذات الإنتاج الضخم، ولابد من الوقوف والاصطفاف لنجاح أى تجربة فنية من تلك النوعية.

وأضافت “أزمتنا الوحيدة فى الكتابة والورق، نحن نعانى من أزمة ورق وكتاب، وهو ما نعانى منه طوال الوقت، إلى جانب صعوبة الإنتاج وتكلفته الكبيرة لهذه الأعمال الفنية، وهى أصعب تحديات أمام كثرة الأعمال من هذا النوع، لذلك علينا أن ندعم فيلم “أهل الكهف”، وننتظر هل سينجح أم لا.

أبرز الأعمال الفنية ذات الإنتاج الضخم

فيلم أهل الكهف “الفيلم المنتظر”

ينتظر الجمهور المصرى، بل وجمهور العالم العربى فيلم أهل الكهف، وذلك بعد البرومو التشويقي الذي تم عرضه خلال الساعات القليلة الماضية، والذى ظهر من خلاله إنتاج ضخم وصورة مختلفة ومشاهد تؤكد عن فيلم منتظر ربما يغير شكل الإنتاج السينمائي فى المرحلة المقبلة، ويكون مشجعا لصناعة أفلام كهذه بشكل كبير.

يضم الفيلم نجوم السينما أبرزهم خالد النبوى، محمد فراج،  محمود حميدة، محمد ممدوح، غادة عادل، أحمد فؤاد سليم، تأليف أيمن بهجت قمر، عمرو عرفة.

الناصر

فيلم “الناصر صلاح الدين” والذي يعتبر أحد أهم وأبرز الأعمال الفنية ذات الإنتاج الضخم، من إخراج المخرج العالمى يوسف شاهين، ويضم كوكبة من نجوم الفن المصري الفنان أحمد مظهر، صلاح ذو الفقار، نادية لطفى، ليلى فوزى، محمود المليجي، حمدي غيث، حسين رياض.

“الممر”

فيلم يجسد بطولات رجال القوات المسلحة المصرية، من خلال سرد قصص ومواقف لحرب الاستنزاف التي خاضتها مصر فى مرحلة زمنية شائكة، وضم الفيلم كوكبة من نجوم الفن المصري أحمد عز، إياد نصار، أحمد صلاح حسنى، والمخرج القدير شريف عرفة.

سره الباتع

قدم المخرج خالد يوسف عمل فنى تاريخي كبير، فى السباق الرمضانى الماضى، وقدم سرد تاريخى بمزج بين الواقع والماضى، بإسقاط بين الحقبتين الزمنيتين، ودمج بين الواقع والماضي، وضم المسلسل مجموعة من النجوم أبرزهم أحمد فهمى، أحمد السعدني، حنان مطاوع، ريم مصطفى، حسين فهمى، أحمد عبد العزيز، خالد الصاوى، والإخراج خالد يوسف.