مجلة ksanews365 | الأهلى والبرونزية عادة عالمية.. حضر «الشو» فغاب الأحمر عن النهائى

مجلة ksanews365 | الأهلى والبرونزية عادة عالمية.. حضر «الشو» فغاب الأحمر عن النهائى



الأحد 24 ديسمبر 2023



كتب


كريم الفولى



دخل الأهلى المصرى، كأس العالم للأندية، فى نسخته الحالية بطموحات وأحلام وردية للوصول لنهائى العالمية، وكسر حاجز البرونزية، وتحقيق الذهبية، أو على أقل تقدير رفع الميدالية الفضية، فى وصول أول إنجاز تاريخى جديد يضاف لتاريخ المارد الأحمر، عبر القارات، وكانت البداية ولا أروع ولا أجمل مبشرًا وجعلت سقف الطموح والأمانى مصحوبة بالأغانى تزين سماء مدينة جدة، بفوز عريق وعريض، كامل الدسم الفنى على فريق كبير مدجج بالنجوم ذوى العيار الثقيل مثل اتحاد جدة السعودى، وعلى أرضه ووسط ناسه وأهله، جعل الصمت يخيم على الجميع بثلاثية لا مثيل لها، وأداء رفيع المستوى، وفكر من خارج الخطوط لمدربه السويسرى كولر، عالى وراسى، جعل التنبؤات والتوقعات تصوب مؤشراتها نحو القلعة الحمراء، فى بلوغ مباراة نصف النهائى أمام البطل البرازيلى فلومينينسى؛ خصوصًا مع ارتفاع معدل الأعمار السّنية للفريق، ولكن جاءت الصدمة بفوز فريق فلومينينسى، بهدفين نظيفين، فى أقل من ربع ساعة، ليطيح بالأهلى، من المباراة النهائية، ويعيده للمباراة والجولة المفضلة له فى كأس العالم للأندية، وهى تحديد المركز الثالث والرابع.

 

خسر الأهلى من فلومينينسى البرازيلى بثنائية نظيفة خلال المباراة التى جمعتهما مساء، الاثنين الماضى، بملعب الملك عبدالله «الجوهرة المشعة» بمدينة جدة السعودية فى نصف نهائى بطولة كأس العالم للأندية، بهذه النتيجة جعل الأهلى، فى مواجهة مع فريق أوراوا اليابانى، للعب معه على تحديد المركز الثالث والرابع فى البطولة؛ حيث تأهل النادى الأهلى، لنصف نهائى كأس العالم للأندية للمرة الرابعة على التوالى والسادسة فى تاريخه، ونجح فى تحقيق الميدالية البرونزية ثلاث مرات والمركز الرابع مرتين.


ويُعَد الأهلى الفريق الوحيد من خارج قارتى أوروبا، وأمريكا الجنوبية، الذى نجح فى الوصول لنصف نهائى ‏كأس ‏العالم للأندية أربع مرات متتالية، وذلك فى نسخ 2020، و2021، و2022، و2023، ‏ويليه ‏الهلال السعودى الذى وصل لنصف نهائى البطولة مرتين فى 2021، و2022، وسجل الأهلى وصوله إلى دور نصف نهائى كأس العالم للأندية للمرة السادسة فى تاريخ البطولة، ويعزز رقمه القياسى العالمى كأكثر أندية العالم من خارج أوروبا وأمريكا الجنوبية وصولًا لنصف النهائى فى مونديال الأندية.

  مبررات كولر حاضرة بعد خسارة نصف النهائى


صرّح مارسيل كولر المدير الفنى لفريق الأهلى، بأن التركيز غاب عن اللاعبين فى مباراة فريقه أمام فلومينينسى البرازيلى، فى الدور نصف النهائى لبطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليًا فى المملكة العربية السعودية، وبرّر خسارة الأهلى أمام الفريق البرازيلى بهدفين دون رد، فى المباراة التى أقيمت على ملعب «الجوهرة المشعة»، والتى كانت عائقًا فى بلوغ الأهلى، المباراة النهائية لمونديال الأندية للمرة الأولى فى تاريخه؛ حيث أوضح كولر، أن إهدار العديد من الفرص كان السبب فى الخسارة أمام فلومينينسى. مشيرًا إلى أن الأهلى لا يزال يعانى من هذه الظاهرة، بالإضافة لحالة الإرهاق بسبب ضغط المباريات؛ حيث يلعب الفريق الأحمر مباراة كل 48 ساعة تقريبًا، يأتى هذا مع إهدار عديد من الفرص السهلة فى الشوط الأول والتى كان تسجيلها كفيلًا بجعل المباراة تحت السيطرة.


فى المقابل يسعى السويسرى مارسيل كولر، المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، إلى حسم صفقة مهاجم الفريق الجديد، خلال الفترة الحالية؛ خصوصًا أنه يحتاج إلى صفقة مدوية داخل الفريق الأحمر، لمعالجة العقم التهديفى الذى يطارد الفريق الأحمر خلال الفترة الحالية، بجانب الاعتماد عليه فى العديد من الأمور الفنية، وإيجاد حل جذرى لمسلسل الفرص التى تضيع بسهولة ورعونة وقلة خبرة. 

«شو» بعض اللاعبين أضاع فرصة الوصول للنهائى


البحث عن بعض الأرقام القياسية والفردية لبعض اللاعبين، كان سببًا فى خسارة الأهلى مواجهته فى نصف النهائى، فى مباراة تعد سهلة نسبيًا، ولكن الفردية من لاعب مثل حسين الشحات، والبحث عن مجد شخصى، جعله يميل للفردية ونسى اللعب الجماعى، مع التعامل غير الجيد من محمود كهربا، فى كرات تعد سهلة وترجمتها داخل الشباك يعد أمرًا هينًا؛ ولكن عدم التمركز طارة، والتسرع طارة، جعل الكرات المضمونة والسهلة تضل طريق المرمى، وبالتالى الإفراط فى الهجمات السهلة يكون عقوبته عدم استقبال الأهداف، وهذا ما حدث ليفرط الأهلى، فى أسهل فرصة ممكنة للوصول للمباراة النهائية بكأس العالم للأندية.