مجلة ksanews365 | الرياضة المصرية داخل النفق المظلم.. .. خطط وزير الرياضة حبر على ورق

مجلة ksanews365 | الرياضة المصرية داخل النفق المظلم.. .. خطط وزير الرياضة حبر على ورق



الأحد 14 مايو 2023

اتحاد الكرة المصرى، فى الفترات الأخيرة والاتحادات المتعاقبة، هو الحلقة الأضعف فى الكرة المصرية، ودائمًا يكون هو الشماعة التى يُعلق عليها مجالس إدارات الأندية، فشلهم والخسائر والإخفاقات، لتكون البيانات والقرارات التى تتخذها مجالس الأندية هى الوقود الذى يُشعل غضب الجماهير والإعلام، ويدخل مجلس اتحاد الكرة فى نفق مظلم، ويكون هو المتسبب الرئيسى فى تراجع النادى، حسب ما يردد كل رئيس نادٍ تكون القرارات والعقوبات ليست فى صالح فريقه.

 

تلك هى المسألة، والوضع الراهن فى الرياضة المصرية، منذ فترة طويلة، وكانت الاعتراضات شفهية، وتهديدات من قبل الأندية، حتى وصل الأمر لحد الانسحاب من البطولات، وعدم خوض اللقاءات، مستخدمى حق الفيتو، ضد بعض اللوائح والعقوبات التى يراها المجلس أنها غير عادلة ويسير الاتحاد المصرى لكرة القدم بنغمة الكيل بمكيالين.

لقد أعلنت وزارة الشباب والرياضة من قبل أنها توصلت لاتفاق نهائى وتام مع الاتحاد المصرى لكرة القدم ورابطة الأندية المصرية المحترفة، لاتخاذ اللازم نحو إنهاء مشكلة تقنية الفار بالدورى المصرى بالتنسيق مع الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، مع جمال علام رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم، والنائب أحمد دياب رئيس رابطة الأندية المصرية، والمهندس عمرو الفقى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، وحضور لفيف من قيادات اتحاد الكرة والرابطة والشركة المتحدة، بهيئة استاد القاهرة الدولى.

رغم هذه القرارات إلا أن مشاكل تقنية الفار، مازالت عرضًا مستمرًا، ولا جديد يذكر رغم الاستعانة بتقنيات حديثة، وعقد دورات تدريبية للحكّام، وتم التعاقد مع خبير أجنبى، لتطوير منظومة الحكام والتحكيم، ولكن دون فائدة، كما تناول الاجتماع مناقشة بعض الموضوعات الخاصة بتطوير منظومة كرة القدم المصرية وخاصة ما يتعلق منها بحقوق البث والرعاية، وكذلك استحداث طرق وفقًا للوائح المنظمة تختص بتوفير حد أدنى لرعاية الأندية وبخاصة الجماهيرية، ليعم الاستقرار ويصب فى صالح الكرة المصرية بشكل عام.

 أزمات اتحاد الكرة مع الأبيض عرض مستمر

وقد تصدرت أزمة نادى الزمالك مع اتحاد الكرة، وجاء ذلك بعد إعلان الاتحاد المصرى لكرة القدم عدم الموافقة على قيد الصفقات الجديدة التى أبرمها الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية، وجاء ذلك القرار نتيجة عدم دفع الزمالك المديونية الموقعة عليه، والمقدرة بحوالى 70 مليون جنيه، وقرر الاتحاد المصرى لكرة القدم وقف القيد للزمالك خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية من خلال البيان الرسمى، ووقع هذا القرار على نادى الزمالك ومجلس إدارته وجماهيره كالصاعقة، وتأخر لاعبو الزمالك الجدد من تمثيل الفريق بعد إعلان مجلس الأبيض عن انضمام المغربى أحمد بلحاج إلى صفوف الفريق قادمًا من أسوان، هذا بالإضافة إلى انضمام المهاجم ناصر منسى من نادى البنك الأهلى، وانتهت أزمة قيد لاعبى الزمالك رسميًا بعد إعلان لجنة التظلمات فى الاتحاد المصرى لكرة القدم الموافقة على قيد اللاعبين، ولكنها أخذت جولة طويلة من الشد والجذب بين الطرفين، وقبل أيام اعتذر مجلس إدارة نادى الزمالك عن عدم المشاركة فى بطولة كأس السوبر المصرى أمام الأهلى، والتى لعب بدلًا منه وصيف الكأس، فى مباراة تمكن فيها المارد الأحمر، من تحقيق فوز غالٍ على فريق بيراميدز، بهدف نظيف، ونجح بالتتويج بالسوبر رقم 13 فى تاريخه.

وجاء خطاب الزمالك وسبب عدم خوضه لقاء السوبر، أن اتحاد الكرة المصرى له علاقة بالنادى الأهلى، وقد ساعد لاعبًا على الهرب من ناديه رغم سريان عقده وضمه إلى فريقه، وأخرج لسانه للجنة الانضباط الدولية ومازال يلعب رغم إيقافه دوليًا، حسب ما قيل على لسان رئيس نادى الزمالك، وأضاف خلال سطور بيانه والذى صدر قبل لقاء السوبر المحلى، وردًا على المهلة التى أعطاها له الاتحاد المصرى لكرة القدم، «إن اللاعب أهان الملايين من جماهير الزمالك، ووجه لهم ألفاظًا وحركات بذيئة، ورغم إيقافه 12 مباراة من قبل لجنة القيم والأخلاق إلا أن ناديه ورئيسه مصمم على أن يُشارك فى مباراة السوبر، مكافأة له على تطاوله على نادى الزمالك وجماهيره، بل تعدى هذا الرئيس كل الحدود وبدلا من أن يُعاقب لاعبه على تصرفاته المشينة أقام دعوى أمام محكمة غير مختصة لإلغاء لجنة القيم والأخلاق».

 الأهلى يظهر العين الحمراء للاتحاد بسبب الحكّام

طالب الأهلى من قبل من مسئولى اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة -والتى كان يرأسها عمرو الجنياتى- بضرورة التدخل لإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعى بإيقاف الأخطاء التحكيمية، وتطبيق معايير ثابتة على الجميع لضمان استكمال بطولة الدورى فى أجواء رياضية بعيدة عن الشحن الجماهيرى، ووسط معايير راسخة للعدالة والشفافية بين جميع الأندية المتنافسة، وهاجم مدير الكرة فى الأهلى سيد عبدالحفيظ، اتحاد الكرة عقب بعض اللقاءات.

وخرج مجلس إدارة الأهلى، يحمل اتهامًا واضحًا لاتحاد الكرة، حين شعر أن الأهلى تعرض لظلم تحكيمى فج، وكان رد رئيس لجنة الحكام، «إن الأهلى مثله مثل باقى الفرق يستفيد من الأخطاء التحكيمية أحيانًا ويتضرر منها فى أحيانٍ أخرى».

 بيراميدز يهدد بتجميد النشاط

كان لنادى بيراميدز، جانب من الأزمات، حين شعر مسئوله بالتعنت ضد الفريق، واعتبرها القشة الأخيرة فى سلسلة طويلة من التعديات والتصرفات الموجهة ضد النادى، وقد أصدر رئيس نادى بيراميدز، قرارًا بوقف الاستثمارات مع نهاية الموسم الحالى، بسبب الكثير من الضغوط والممارسات غير المقبولة من جانب رابطة الأندية واتحاد الكرة ضد نادى بيراميدز، وجاء ذلك بسبب اختيار مواعيد المباريات والحكام والملاعب وغيرها من الأمور التى رآها مجلس إدارة بيراميدز غير مقبول وتضييع حقوق الفريق فى المشاركة القارية والعربية، ومنعه من الحصول على البطولات.

وصرح مسئول بنادى بيراميدز، «من الغريب أن يتحدث الاتحاد عن دعم الحكام المصريين وهو فى الأساس جلب خبيرًا أجنبيًا لإدارة ملف التحكيم فى مصر، ومن أين أتت ثقة وإصرار بيريرا على وجود حكم مصرى لنهائى الكأس وهو لم يتم تعيينه إلا قبل عدة أيام فى هذا المنصب ولم نشاهد منه أى خطوات فعلية لتطوير التحكيم حتى الآن، وكان من الأولى أن يجنب حكام مصر أى حساسية أو ضغوط فى هذا التوقيت الصعب، وعلى اتحاد الكرة أن يتجنب فكرة تسريب الأخبار المغلوطة دون الرد المباشر على خطابات النادى وطلباته المشروعة بضمان العدالة فى مباراة مهمة ونهائية تحدد وجهة أقدم بطولة مصرية».

وقد رفضت رابطة الأندية المحترفة برئاسة أحمد دياب، منذ أيام طلب نادى بيراميدز، بتأجيل مباراته أمام نظيره الإسماعيلى، فى إطار منافسات بطولة الدورى الممتاز، وتضمنت أسباب رفض رابطة الأندية المحترفة التأجيل للقاء بيراميدز والإسماعيلى فى الدورى الممتاز إلى المادة 109 من لائحة المسابقات والرغبة فى عدم إرباك جدول المسابقة المحلية وتفادى تأجيل أى مباريات فى قادم الأيام، حيث طالب نادى بيراميدز بتأجيل مباراة الإسماعيلى، بعدما أنقذ سمعة الكرة المصرية وشارك رغم ضيق الوقت فى مباراة السوبر الإماراتى أمام الأهلى، وبسبب التأخير فى موعد عودته للقاهرة بسبب ظروف الطيران الخارجة عن إرادته والمسئول عنها اتحاد الكرة منظم مباراة السوبر بالإمارات.

وأردف: إن الموضوع أصبح سخيفًا فى التعنت ضد بيراميدز، وفى رفض جميع طلباته المشروعة، مع العلم أن النادى الأهلى لعب أقل 6 مباريات من باقى الأندية فى الدورى حتى آخر جولة، وليس تأجيل مباراة الإسماعيلى لبيراميدز هو الذى سيؤدى لتعطيل الدورى، لأن المسابقة مستمرة حتى نهاية شهر يوليو، فما الداعى لضغط الأندية واللاعبين بهذه الصورة.

ليكون مسلسل الشد والجذب بين الاتحاد المصرى لكرة القدم، والأندية المصرية، عرضًا مستمرًا والمشاكل تتصاعد لحد الانسحاب أحيانًا والتصعيد للفيفا طارة، لتكون الرياضة المصرية أمام نفق مظلم، قد يتطور الأمر ويصل فى مرحلة من المراحل لتجميد النشاط بسبب عدم احترافية الإدارات وتصدر المشاكل المشهد الرياضى فى السنوات الماضية.