مجلة ksanews365 | بعد طول انتظار حسام حسن مديرًا فنيًّا للفراعنة.. ماذا يحتاج العميد لتكرار إنجاز المعلم؟

مجلة ksanews365 | بعد طول انتظار حسام حسن مديرًا فنيًّا للفراعنة.. ماذا يحتاج العميد لتكرار إنجاز المعلم؟



الأحد 11 فبراير 2024

بعد فترة طويلة من الأمانى والمطالب الجماهيرية لتولى عميد لاعبى العالم حسام حسن، نجم الأهلى والزمالك، ومنتخب مصر الأول السابق، تدريب المنتخب الوطنى، جاءت الفرحة من بعد صدمة، والقرار بعد إلحاح وإصرار كبير من العقلاء فى اللعبة وقدامى الوسط الرياضى.

 


حين زكوا العميد حسام حسن، ليكون هو قائد السفينة فى المرحلة المقبلة، بعد خروج هزيل من بطولة الأمم الإفريقية المقامة حاليًا فى كوت ديفوار، من دور الـ16، هذا الخروج جعل كل الاختيارات تنصب نحو المدرب الوطنى، بعد فشل الخواجة فى أكثر من مناسبة وكان الوداع الحزين من «الكان»، سببًا فى تعيين حسام حسن مدربًا لمنتخب مصر الأول، بعد طول انتظار.


حسام حسن هو المدرب الوطنى رقم «18» فى تاريخ منتخب مصر، فى تجربة جديدة عنوانها منح الفرص للمدرب الوطنى، فى ظل الإخفاقات المستمرة للمدربين الأجانب، وأعلن اتحاد الكرة عن تعيين حسام حسن مديرًا فنيًا للمنتخب الوطنى، بعد البرتغالى روى فيتوريا المدير الفنى الذى تمت إقالته من منصبه بعد خروج الفراعنة من دور الـ16 لبطولة أمم إفريقيا 2023 المقامة حاليًا فى كوت ديفوار، عقب الخسارة أمام الكونغو الديمقراطية بضربات الجزاء الترجيحية،.

 الحكم السريع مرفوض على العميد


لا يمكن الحكم سريعًا على تجربة حسام حسن، أو من البداية يجب أن يأخذ حقه وأن ننتظر النتائج والمستوى. لكن إذا كان اختيار حسام حسن لتدريب المنتخب لأنه «صانع حماس» فقط فهو أمر لا يكفى. فلا بد أن يمتلك الكثير من كرة القدم، وأن يكون مدركًا للتطور الذى جرى فى اللعبة، لا سيما فى إفريقيا بوابة الكرة المصرية إلى العالمية وإلى منصات القارة على مستوى المنتخب والأندية، على حسام حسن أيضًا الاستعداد للدورة الودية فى الإمارات التى ستقام فى الفترة من 22 حتى 24 مارس المقبل وتشارك بها منتخبات كرواتيا وصيف كأس العالم 2018، وتونس ونيوزيلندا، ويتقابل الخاسرون من الجولة الأولى لتحديد صاحبى المركزين الثالث والرابع يوم 25 مارس، بينما يتأهل الفائزان للمباراة النهائية للعب على المركزين الأول والثانى يوم 26 مارس.. والبعض اعتبر المشاركة مهمة للفوز بجائزة مالية كبيرة وهى 500 ألف دولار، لكن الأهم هو خوض المنتخب مباريات قوية فى إطار أجندة «الفيفا» وأن يتكرر ذلك كلما كان هناك توقف دولى وأن نلعب مع منتخبات كبيرة مثلما لعبت منتخبات تونس والجزائر والمغرب وغانا والكاميرون والسنغال وغيرها، لأن هذا الاحتكاك يعلم لاعبينا ويفيد مدربنا حتى لو كانت هناك هزائم، لا قدر الله، فالتطوير له ثمن.


مر حسام حسن خلال مسيرته التدريبية بـ 10 محطات كان أولها المصرى البورسعيدى مرورًا بالمصرية للاتصالات والزمالك، وسموحة والاتحاد السكندرى ومصر للمقاصة وبيراميدز والإسماعيلى ومنتخب الأردن، تولى حسن تدريب منتخب «النشامى» فى يونيو 2013، وخلال 9 أشهر قضاها العميد فى القيادة الفنية  للمنتخب الأردنى لعب 9 لقاءات، كان منها 4 فى تصفيات كأس آسيا تعادل فى 3 مباريات وفاز فى واحدة، لعب 4 لقاءات فى تصفيات كأس العالم، تعادل «النشامى» فى 3 لقاءات وفاز فى أحدها بضربات الجزاء، وخسر لقاءً وديًا أمام منتخب كولومبيا.


خاض حسام حسن  تدريب أندية الزمالك، الإسماعيلى، المصرى البورسعيدى، مصر للمقاصة، المصرية للاتصالات، الاتحاد السكندرى، بيراميدز، سموحة، وخاض حسام حسن 421 مباراة كمدرب، حقق الفوز فى 176، وتعادل فى 141 مواجهة، وتعرض للهزيمة فى 104 مناسبات، خلال 16 عامًا من التدريب.


يقود  حسام حسن المنتخب كمدير فنى بجانب إبراهيم حسن مديرًا للمنتخب، وطارق سليمان مدربًا عامًا، وسعفان الصغير لحراس المرمى، ووليد بدر مديرًا إداريًا، مع ضم عنصرين من المدربين صغيري السن للجهاز الفني يختارهما مجلس الجبلاية.