مجلة ksanews365 | كل لبيب بالإشارة يفهم اختيار مجلس موحد خوفًا من تكرار فشل المختلط

مجلة ksanews365 | كل لبيب بالإشارة يفهم اختيار مجلس موحد خوفًا من تكرار فشل المختلط



الأحد 29 أكتوبر 2023

انتهت هوجة الانتخابات ووضعت الجمعية العمومية صوتها وثقتها فى مجلس جديد موحد، بقيادة حسين لبيب رئيسًا، رافضة فكرة الخلط أو إنجاح مرشح من جهة ثانية أو حتى خوضه للمعترك الانتخابى بشكل منفرد، ويأتى هذا بعد دروس كثيرة جعلتهم يستفيدون من حالات التخبط والمشاحنات التى تتبع نجاح أفراد من مجموعات متفرقة، مما يأتى بثمار سلبية حيث يجعل الأصوات تنقسم والمشاكل تتواجد، مما يعوق العمل الإدارى الذى يلقى بظلاله على الألعاب الرياضية، بالنادى التى تأتى فى مقدمتها لعبة كرة القدم.


تأمل جماهير القلعة البيضاء، أن تتذوق معانى الاستقرار وتعيش نغمة الانتصارات، مع مجلس حسين لبيب، وتحلم بإبرام المجلس صفقات من العيار الثقيل، وجلب لاعبين يملكون ثقافة المنافسة على البطولات، مع بناء فريق قوى يعتاد الوقوف على منصات التتويج، بعد فترة بعد وتخبط وتراجع، جعلت الجماهير منتكسة الرأس، تتناول أخبار فريقها من زاوية المشاكل والمحاكم وحل المجلس، والحجوزات والغرامات، بالفعل مرت الجماهير البيضاء الغفيرة الوافية بمراحل عصيبة، تسللت لها الفرحة على استحياء، وكانت الهزائم والمشاكل ضيفًا دائمًا ثقيلًا فى الفترة الماضية.

مجلس موحد للزمالك لمدة 4 سنوات


أسدل الستار على انتخابات الزمالك وأسفرت عن نجاح حسين لبيب برئاسة مجلس إدارة الزمالك لمدة 4 سنوات مقبلة مع قائمته بالكامل، وحسم حسين لبيب مقعد الرئاسة بـ 15229 صوتًا بفارق كبير عن أقرب منافسيه، كما حسم المهندس هشام نصر الصراع الأقوى فى هذه الانتخابات على مقعد نائب الرئيس بعد منافسة قوية مع هانى العتال، ونجح أحمد سليمان ومحمد طارق وعمرو أدهم وهانى شكرى وهانى برزى وحسين السيد بعضوية الزمالك فوق السن، ونيرة الأحمر وأحمد خالد ورامى نصوحى تحت السن.


كان اختيار القائمة الموحدة، نابعًا من عقلية مكتسبة من خبرات سابقة تحمل ذكريات سيئة، لوجود عنصر خارجى، يكون فكره وسياسته غير مطابق للمجموع، مما يحقق نظرية الاختلاف والتفرق داخل المجلس، ويكون مردودًا سريعًا خارج طاولة المجلس ليطول كل الجوانب الفنية والمالية والاجتماعية بالنادى، وتعود «ريما لعادتها القديمة»، وهذا ما فطنت له الجمعية العمومية وكان لها دور بارز فى إنجاح مجلس بقائمة موحدة خوفًا من التفكك والانقسامات التى تظهر بالمجلس الزملكاوى.

وعد «لبيب» لجماهير الزمالك فور فوزه


« أحب أقول لجماهير نادى الزمالك استنونا ونعدكم بتحقيق جميع الأمور اللى تفرحوا بيها ونعيد الزمالك لأمجاده»، كانت هذه أولى كلمات الرئيس الجديد لنادى الزمالك، فور فوزه بولاية جديدة داخل القلعة البيضاء، لقيادة السفينة، لمدة 4 سنوات للخروج من النفقة المظلم الذى دخل فيه النادى الفترة الماضية، هذا المجلس مطالب بعقد صفقات كثيرة فى الموسم الجديد، ويكون من ضمنها صفقتان على أقصى تقدير من العيار الثقيل، مع ضرورة المحافظة على اللاعبين الأساسيين فى الفريق، مثل: أحمد سيد زيزو وأحمد فتوح، وعدم التفريط فى أى لاعب من لاعبى القوام الأساسى للفريق، وتهيئة الأجواء المناسبة للجهاز الفنى بقيادة الكولومبى أوسوريو، للعمل وعدم الحساب بالقطعة، مع توفير الموارد المالية، ووضع حل جذرى للمنازعات القضائية والمادية، وتوفير راعٍ ذى ثقل يعرف ويقدر نادى الزمالك.

الزمالك تاريخ يتحدث عن نفسه


يوجد فى نادى الزمالك أكثر من 22 لعبة رياضية، ولكن ما يميزه ويجعله ضمن الكبار هى لعبة كرة القدم، والذى فاز ببطولة دورى أبطال إفريقيا «بطولة الأندية أبطال الدورى خمس مرات، وتمكن من الفوز ببطولة إفريقيا للأندية أبطال الكئوس مرة واحدة، كما فاز الزمالك بكأس السوبر الإفريقى أربع مرات، كما كان أول فريق مصرى يتأهل لكأس العالم لكرة القدم للأندية 2001 بإسبانيا وهى البطولة التى لم تقم بسبب مشكلات تتعلق بالتمويل اللازم لها، كما تمكن من إحراز فريق الكرة بالزمالك لقب أحسن نادٍ فى العالم وفق الاتحاد الدولى لتاريخ وإحصاءات كرة القدم، وذلك فى فبراير 2003.


هذا يدل على تاريخ الزمالك، الكبير وكونه يمر بفترة غير ناجحة شىء وارد، ولكن يجب على الجميع من أبناء النادى، أن يتكاتفوا لدعم الفريق ومجلسه الجديد، ويساعدوا فى الخروج من عنق الزجاجة، لكى لا ينكسر قطب كبير له دور فعال فى تقدم الكرة المصرية، وتغذية جميع المنتخبات بلاعبين أكفاء، لكن سياسة المجالس المتعاقبة يدفع ثمنها جماهيره الوفية الغفيرة، والتى ترى فريقها يترنح موسمًا بعد موسم ويكون حصده للبطولات وليد الصدفة، وفوزه بالألقاب أيضًا تكون المشاكل والأزمات عاملاً مشتركًا، والطريق نحو ساحات القضاء، واللجوء للنزاعات القانونية، أسهل بكثير من الوصول لمنصة التتويج، هذا باختصار النهج والمنوال داخل نادى الزمالك، فى الفترة الأخيرة، لكن حل الأزمات سوف يكون قريبًا لكى يعود الزمالك، لمجده القديم، وإسعاد الجماهير البيضاء.