عاجل
أخبار



ارتفعت مستويات الدولار الأمريكي، منذ بداية الأسبوع بنسبة 0.2% ليقترب من أعلى مستوى سجله منذ 3 أشهر خلال الأسبوع الماضي، ويؤدي الأداء الحالي للدولار إلى استمرار الضغط السلبي على أسعار الذهب العالمي. 

اكد تحليل فنى صادر اليوم عن “ جولد بيليون” ان انخفاض معدلات التضخم الأمريكي بشكل كبير أكثر من المتوقع ، سيؤثر سلبا على مستويات الدولار الأمريكي، وبالتالي سينعكس بشكل إيجابي على أسعار الذهب، لأن هذا يعني أن التضخم يقترب بشكل أسرع من المتوقع من مستهدف التضخم لدى البنك الفيدرالي، وبالتالي قد يبدأ البنك خفض الفائدة بشكل أسرع. 
أما إذا جاءت بيانات التضخم لتفاجئ الأسواق وتشهد ارتفاع بأعلى من القراءة السابقة فهذا يعني أن التضخم يحتاج لمزيد من الوقت قبل أن يتراجع بشكل مستدام، وبالتالي سيبقي البنك الفيدرالي الفائدة عن مستوياتها الحالية لفترة أطول من الوقت، وفي هذا السيناريو سيترفع الدولار بشكل كبير ويضغط بالسلب على أسعار الذهب. 

وأشار تحليل جولد بيليون، إلي أن صدور تقرير بيانات التضخم اليوم من شأنها أن تؤثر على توقعات الأسواق بشأن مستقبل الفائدة الأمريكية،

كما أن  التوقعات الآن تظهر احتمال بنسبة 86% أن البنك الفيدرالي سيبقي على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع مارس القادم، وتظهر احتمال آخر بنسبة 52% أن يقوم البنك بخفض الفائدة ربع درجة مئوية خلال اجتماع البنك في مايو القادم.
وبشكل عام تتوقع الأسواق أن يقوم البنك الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة 4 مرات خلال هذا العام بمجمل 100 نقطة أساس، وذلك بالخلاف مع توقعات أعضاء البنك الفيدرالي في ديسمبر الماضي بخفض الفائدة في 2024 لثلاث مرات بإجمالي 75 نقطة أساس.

مقالات ذات صلة