وثيقة الأخوة الإنسانية مهمة.. لكن العالم بعيد عنها

وثيقة الأخوة الإنسانية مهمة.. لكن العالم بعيد عنها



أكد الدكتور سامح فوزي، الكاتب والروائي وكبير  باحثين بمكتبة الإسكندرية أن وثيقة الاخوة الإنسانية التي وقعها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان في ٤ فبراير ٢٠١٩  تنطوي على مبادئ انسانية راقية للإخاء بين البشر مثل المساواة والحرية والمواطنة ونبذ العنف والإرهاب، واهمية الحوار والتنوع وقبول الآخر، ورغم ذلك لم يكن لها صدى في أزمات العالم طيلة السنوات الخمس الماضية. 

جاء ذلك في الندوة التي نظمها لجنة الشباب في بيت العائلة المصرية،  وذلك في بيت السناري الأثري، وادارها كل من د. ناهد عبد الحميد ود. يوسف ورداني.

وأضاف: أين  الاخوة الانسانية مما يحدث في حروب وصراعات لم يشهد العالم مثيلا لها منذ الحرب العالمية الثانية، في وقت لا تجد فيه الدول الفقيرة التي تكتوى بنار الأزمات الاقتصادية والديون العون والمساعدة من الدول الغنية. 

وأشار الدكتور سامح فوزي الي ان الفقراء في العالم يدفعون ثمنا باهظا لتداعيات وباء كورونا،  والتغيرات المناخية التي أدت إلي التصحر والجفاف والفيضانات وتدمير الزراعات والنزاعات على الموارد، ولا تقدم لهم الدول الغنية المساعدة رغم انها تتحمل المسئولية الأكبر في ظاهرة الاحتباس الحراري. 

وتساءل فوزي:  اين وثيقة الاخوة الانسانية من الظلم والعنف والفقر والتهميش في العالم. وتابع: ان ما يحدث في غزة هو  دليل جازم علي ان مفهوم الاخوة الإنسانية غائب في الاعتداءات الاسرائيلية  الوحشية علي الشعب الفلسطيني، والتي تساندها بعض الدول الكبرى.
ولفت الي ان دور الدين ذاته تراجع في تشكيل السياسات والمواقف الدولية، وهو ما يضعف من تأثير وثيقة الاخوة الإنسانية عالميا، ودعا القائمين على إدارة الوثيقة إلى اطلاق مبادرات تربط بين الحوار والتنمية، نظرا لان الشعوب لا تؤثر فيها الوثائق الثقافية قدر تأثير المصالح المشتركة بين الناس المختلفين في المعتقد الديني، وهو ما يحمل معه قيم التعايش الايجابي.