Advertisements

مكاسب وخسائر الأسواق.. النفط يرتفع والدولار يطفئ بريق الذهب

مكاسب وخسائر الأسواق.. النفط يرتفع والدولار يطفئ بريق الذهب

ارتفع النفط بعد تراجع مخزونات الخام والوقود الأمريكية، في تعاملات الأربعاء، فيما هوت أسعار الذهب، لتسجل أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين وسط صعود الدولار لأعلى مستوياته في 6 أسابيع.



 

وصعد  النفط في تعاملات الأربعاء، مدعوما ببيانات من الحكومة الأمريكية تظهر تراجع مخزونات الخام والوقود الأسبوع الماضي، لكن المخاوف حيال جائحة فيروس كورونا حدت من المكاسب.

 

وارتفع خام برنت 5 سنتات ليتحدد سعر التسوية عند 41.77 دولار للبرميل.

 

وتقدم الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 13 سنتا ليغلق على 39.93 دولار للبرميل.

 

وقال توني هيدريك، محلل أسواق الطاقة لدى سي.إتش.إس هيدجينج، "تخمة نواتج التقطير التي عايشناها معظم فترات العام الحالي كانت عاملا رئيسيا يدفع أسواق الطاقة للانخفاض وقد بدأت تنحسر وهو ما يمكن اعتباره عامل دعم".

 

هبوط مخزون الخام والوقود الأمريكي

 

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تراجع مخزونات الولايات المتحدة من الخام والبنزين ونواتج التقطير الأسبوع الماضي.

 

وانخفضت مخزونات الخام 1.6 مليون برميل، وهو ما جاء دون المتوقع؛ في حين هبط مخزون البنزين أكثر من المتوقع، إذ انخفض 4 ملايين برميل، وتراجعت مخزونات نواتج التقطير 3.4 مليون برميل بينما كان المتوقع ارتفاعها.

 

وارتفعت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 4 آلاف برميل في أحدث أسبوع.

 

وانخفض استهلاك الخام بمصافي التكرير 118 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي، ونزل معدل استغلال طاقة المصافي نقطة مئوية واحدة.

 

وهبط صافي واردات الولايات المتحدة من الخام 267 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي، حسبما ذكرته إدارة معلومات الطاقة.

 

وقال فيل فلين، كبير المحللين لدى برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو، "المفاجأة الكبيرة تمثلت في أن نواتج التقطير جاءت دون المتوسط بكثير".

 

لكن تنامي إصابات كوفيد-19 في دول من بينها الهند وفرنسا وإسبانيا وفرض قيود جديدة على الأعمال في بريطانيا جدد المخاوف بشأن الطلب، في وقت قد يتدفق فيه معروض جديد من ليبيا.

 

الذهب يهوي لقاع شهرين

 

وهوت أسعار الذهب أكثر من 2% في تعاملات الأربعاء، لتسجل أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين وسط صعود الدولار.

 

ويترقب المستثمرون مزيدا من الإجراءات من البنوك المركزية الرئيسية في وقت تسوده الضبابية الاقتصادية.

 

وبحلول الساعة 17:57 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب منخفضا 1.9% إلى 1862.56 دولار للأوقية (الأونصة)، بعدما سجل أدنى مستوياته منذ 22 يوليو/تموز عند 1861.60 دولار.

 

ونزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 2.1% ليتحدد سعر التسوية عند 1868.40 دولار للأوقية.

 

وقالت سوكي كوبر المحللة في ستاندرد تشارترد "يستقي الذهب اتجاهه حاليا من الدولار... وتواصل قوة الدولار ضغطها على الذهب".

 

وتابعت: "قد نرى إعادة اختبار للمستويات بالغة التدني المسجلة في أوائل أغسطس/آب الماضي، وسيكون مستوى الدعم الفني التالي عند حوالي 1840 دولارا للأوقية، لكن الأسعار تقترب من نطاق المغالاة في البيع".

 

وسجل مؤشر الدولار أعلى مستوياته في 6 أسابيع، مما نال من إغراء المعدن النفيس لحملة العملات الأخرى.

 

وهبطت الفضة 6.2% إلى 22.91 دولار، بعد أن سجلت أقل سعر في نحو شهرين عندما بلغت 22.81 دولار في وقت سابق من الجلسة.

 

وفقد البلاتين 3.1% ليسجل 839.88 دولار للأوقية، بعدما لامس أدنى مستوياته منذ 20 يوليو/تموز عند 836.50 دولار، في حين صعد البلاديوم 0.5% إلى 2232.07 دولار.