Advertisements

احتدام التصريحات بين قيادات حوثية على خلفية نهب أموال المنظمات

احتدمت الصراعات الإعلامية بين مسؤولين في مليشيا الحوثي الانقلابية حول مسؤولية ناهبي أموال المنظمات في صنعاء.



 

وزادت التصريحات الإعلامية بين الفصائل والأجنحة الحوثية على خلفية نشر وثائق فساد ونهب هائل بمئات آلاف الدولارات في صنعاء.

 

ونشر صحفي حوثي مقرب من القيادي الحوثي صالح الشاعر أو ما تسميه مليشيا الحوثي بـ"الحارس القضائي" سلسلة من الوثائق زعم فيها عن قيام وزير مياه الحوثيين في صنعاء بنهب مئات آلاف الدولارات عبر صفقات تواطأت فيها المنظمات الدولية مثل اليونيسيف.

 

وتظهر الوثائق عن طلب وزير مياه الحوثيين ويدعى نبيل الوزير تمويلا قدره 500 ألف دولار أمريكي لتدريب كادر وزارته.

 

كما تظهر وثائق أخرى عن مئات آلاف الدولارات لشراء سيارات يزعم الوزير أنها لوزارة المياه، لكن ساري يقول إنها اختفت تماما وقيمتها تقترب من 300 ألف دولار أمريكي.

 

ودعت حكومة الحوثي في صنعاء إلى الكف عن التراشق الإعلامي قبل أيام. ومنحت الحرب الأقوياء في صنعاء مبررا لتمرير نهبهم المنظم والعشوائي تحت مسمى مواجهة ما تسميه بـ "العدوان".

 

وجدد حسين حازب وزير التعليم العالي في حكومة مليشيا الحوثي الغير معترف بها دوليا، دعوته إلى الهدوء وعدم إخراج صراعات مسؤولي صنعاء إلى العلن.

 

لكن مغردين قالوا إن دفاعه عن زميله في وزارة الحوثي إنما هو دعوة لعدم كشف نهبه هو الآخر لأموال المنظمات التي تتساهل معهم وفقا لتقرير هيومن رايتس ووتش.