Advertisements

برلمان ليبيا يرفض استقالة حكومة الثني

أعلن مجلس النواب الليبي رفضه الاستقالة التي تقدمت بها الحكومة المؤقتة، إثر احتجاجات شعبية شهدتها عدة مناطق شرقي البلاد، جراء نقص الخدمات.



 

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها البرلمان، اليوم الإثنين في بنغازي، شرقي البلاد.

 

وكانت الحكومة الليبية المؤقتة، تقدمت في 13 سبتمبر/ أيلول الماضي، باستقالتها إلى رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح، إلا أن الأخير أجل البت فيها لحين عرضها على المجلس في أول جلسة للنظر فيها.

 

ودعت رئاسة مجلس النواب، أمس الأحد، النواب الأعضاء لجلسة اليوم الإثنين في بنغازي، لتحديد مصير الحكومة.

 

والتقى عقيلة صالح بمكتبه في مدينة القبة، أول أمس السبت، بعدد من الشباب من مدن "طبرق – درنة - شحات – البيضاء – المرج – بنغازي – إجدابيا ) لبحث دور الشباب في بناء الوطن والتعويل على الكفاءات الشابة وما يملكه الشباب من علم وطاقات يجب الاستفادة منها واستغلالها في مؤسسات الدولة لتقود ليبيا إلى البناء والتقدم.

 

كما تناول اللقاء، مبادرة رئيس مجلس النواب لإنهاء الأزمة الليبية وتحقيق السلام، حيث استمع الحاضرون لشرح من عقيلة صالح حولها، وأكد الشباب الحاضرون دعمهم لجهود رئيس مجلس النواب ومبادرته لإنهاء الأزمة في ليبيا.

 

وخاطب وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية الدكتور عبدالهادي الحويج، في سبتمبر/أيلول الماضي، رئيس لجنة العقوبات على ليبيا، المشكلة بموجب قرار مجلس الأمن يورغن شولتر بشأن منع المؤسسة الوطنية للنفط وصول شحنات الغاز والديزل لمحطات الكهرباء.

 

وأكد الحويج في رسالته أن عدة مناطق ليبية خاصة في مناطق شرق البلاد ووسطها وجنوبها تواجه عجزاً متزايدا في توليد الطاقة الكهربائية، لقيام المؤسسة الوطنية للنفط برئاسة مصطفى صنع الله بإعلان القوة القاهرة في عدد من الموانئ، ومنع وصول شحنات الغاز والديزل لمحطات الكهرباء