Advertisements

"موانئ دبي العالمية" تسجل نمواً 3.1% بإجمالي حجم المناولة في الربع الثالث 2020

قامت "موانئ دبي العالمية المحدودة" بمناولة 18.3 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدمًا على نطاق محفظتها العالمية من محطات الحاويات في الربع الثالث من 2020، وشهدت الكميات الإجمالية للمناولة ارتفاعًا بنسبة 3.1% على أساس سنوي، وارتفاعًا بنسبة 1.9% على أساس المقارنة المثلية.



 

وخلال الأشهر التسعة من العام الحالي، قامت "موانئ دبي العالمية المحدودة" بمناولة 52.2 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدمًا، بانخفاض بنسبة 2.5% على على أساس التقارير المعلنة وإنخفاض بنسبة 2.0% على أساس المقارنة المثلية.

 

وجاء النمو في حجم الحاويات الإجمالي على أساس المقارنة المثلية بشكل جوهري بفضل الأداء القوي في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والأمريكتين، وخاصةً في "لندن جيتواي" (المملكة المتحدة)، و جدة (المملكة العربية السعودية)، والسخنة (مصر)، وروتردام (هولندا)، و "أنتويرب جيتواي" (بلجيكا). وفي الأمريكتين، جاء النمو بقيادة موانئ "بوينس آيرس" (الأرجنتين)، و"سانتياغو" (تشيلي)، و"فانكوفر" (كندا). وفي ميناء "جبل علي" (دولة الإمارات)، تمت مناولة 3.4 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدمًا خلال الربع الثالث من 2020، فيما يمثل انخفاضاً بنسبة 4.2% على أساس سنوي.

 

وعلى المستوى  الموحّد، قامت محطات الحاويات بمناولة 10.6 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدمًا خلال الربع الثالث من 2020، وهو ما يمثل زيادةً بنسبة 3.0% على أساس التقارير المعلنة، وانخفاضاً بنسبة 1.7% على أساس سنوي فيما يتعلق بالمقارنة المثلية ، وقد ارتفع حجم المناولة في منطقة الأمريكتين وأستراليا بنسبة +22.1% بفضل ضم ميناء "كوسيدو" (جمهورية الدومنيكان).

 

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة: "يسرنا الإعلان عن أن الكميات خلال الربع الثالث من العام الحالي  كانت إيجابية في مناطقنا الثلاث، حيث ارتفع إجمالي المناولة لمجموعة "موانئ دبي العالمية" بنسبة 1.9% على أساس سنوي، مقارنةً مع أداء القطاع عموماً والذي سجل تراجعًا بنسبة 2.2%  في إجمالي حجم المناولة. ويتفوق هذا الأداء على مستوى التوقعات ويعكس مرة أخرى مرونة قطاع الشحن بالحاويات عالمياً وقدرة  "موانئ دبي العالمية" على تقديم أداء يتفوق على أداء السوق.

 

ويعود الانتعاش في إجمالي حجم المناولة إلى عوامل عديدة حيث ارتفعت الإنتاجية على أساس ربع سنوي بنحو 10٪ مع بدء الاقتصادات العالمية في تخفيف قيود الإغلاق. كما شهدت الهند ، التي عانت من تباطؤ حاد في الربع الثاني من عام 2020 ، تحسنًا ملموساً في حجم المناولة مقارنة بالربع الثاني، بينما حقق ميناء جبل علي (دولة الإمارات العربية المتحدة) نموًا بنسبة 3.4٪ مقارنة بالربع السابق مع بدء تعافي واستقرار النشاط التجاري في المنطقة.

 

وقد سعينا خلال هذه الفترة المفعمة بالتحديات إلى التركيز على المحافظة على كفاءة سلاسل الإمداد لضمان تسليم البضائع الحيوية والأساسية، وقد ساعدتنا في ذلك الاستراتيجيات التي نتبعها والتي تركز على تقديم حلول فعَّالة لأصحاب البضائع، ونطمح إلى مواصلة هذا الزخم.

 

وبالنظر نحو المستقبل، نحرص على توجيه اهتمامنا نحو احتواء التكاليف لحماية الربحية وإدارة النفقات الرأسمالية للنمو، للحفاظ على التدفق النقدي.

 

وبشكلٍ عام، وبينما نحن سعداء باتجاهات نمو الكميات مؤخراً،  لكن النظرة المستقبلية لاتزال تشوبها حالة من عدم التيقّن نظراً لاحتمال فرض إغلاقات جديدة بسبب الموجة الثانية من جائحة كوڤيد-19، بالإضافة إلى حالة عدم التيقّن الجيوسياسة المرتبطة بانتخابات الرئاسة الأمريكية، وعدم التقدّم في عملية ايجاد حلول للحروب التجارية، ولكن، يضعنا الأداء القوي لحجم المناولة خلال فترة التسعة أشهر في موقع تحقيق أداء مالي مستقر نسبياً في عام 2020، ونحن على ثقة بقدرتنا على تحقيق أهدافنا لعام 2022.