Advertisements

إيرباص تحلق بالأسهم الأوروبية وسط مخاوف كورونا

قادت أسهم إيرباص موجة الصعود في أسواق أوروبا، وقفزت 5.6% بعد أن أبلغت الموردين أنها جاهزة لزيادة الإنتاج حال تعافي الطلب من كورونا.



 

 وعززت إيرباص من مكاسبها بعد أن سمحت منظمة التجارة العالمية رسميا للاتحاد الأوروبي بفرض رسوم جمركية على ما قيمته 4 مليارات دولار من الصادرات الأمريكية سنويا، بسبب الإعانات الأمريكية غير القانونية لشركة بوينج.

 

وسجل المؤشر "فايننشال تايمز 100" البريطاني اليوم الإثنين، أداء أفضل من أقرانه في البورصات الأوروبية الرئيسية بعد قفزة بلغت 7% في أسهم باركليز بفعل نتائج قوية، بينما أغلق المؤشر "ستوكس 600 الأوروبي" مرتفعا 0.6% مرتدا عن سلسلة خسائر استمرت 4 جلسات.

 

وصعدت الأسهم الأوروبية اليوم الإثنين بدعم من تحديثات إيجابية للأرباح من باركليز وقفزة في أسهم إيرباص، لكن استمرار القلق بشأن التداعيات الاقتصادية لارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 جعلت الأسواق تسجل أكبر هبوط أسبوعي في شهر. 

 

 ورفع ذلك مؤشر أسهم البنوك الأوروبية ليضعه في مسار نحو تسجيل أفضل أداء شهري في أكثر من عام. 

 

وتراجع لنشاط الاقتصادي في منطقة اليورو هذا الشهر بينما نما قطاع التصنيع في ألمانيا بوتيرة أسرع في أكتوبر/ تشرين الأول. لكن نشاط قطاع الخدمات الألماني انكمش مما يشير إلى أن أكبر اقتصاد في أوروبا يعمل بسرعتين، وفقا لبيانات حديثة نشرت الجمعة.

 

من ناحية أخرى، كشفت نتائج استطلاع للرأي، نُشرت في لندن اليوم الإثنين، تراجعا طفيفا في حالة التشاؤم لدى الشركات البريطانية الألمانية حيال فترة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. 

 

وأجرت غرفة التجارة والصناعة الألمانية البريطانية في لندن هذا الاستطلاع قبل شهرين من انتهاء المرحلة الانتقالية التي تسبق خروج بريطانيا من التكتل. 

 

وأظهرت النتائج أن أكثر من 50% من الشركات قالت إنها تأثرت بقوة أو بقوة شديدة من جائحة كورونا، وكانت هذه النسبة قد وصلت إلى 75% في الصيف الماضي. 

 

وذكرت 20% من الشركات ( مقابل 15% في الصيف) أنها لم تسجل تأثيرات للجائحة أو أن أنشطتها حققت زيادة. وبالرغم من ذلك، فإن الشركات تتوقع أن الانتعاش العام سيستغرق فترة أطول مما كان متوقعا له.