Advertisements

احتدام المعارك بين الجيش اليمني ومليشيات الحوثي شرق صنعاء

احتدام المعارك بين الجيش اليمني ومليشيات الحوثي شرق صنعاء

تواصلت المعارك العنيفة، الاثنين، بين قوات الجيش اليمني المسنود من قوات التحالف العربي، ومليشيات الحوثيين، التي أحرزت تقدمًا طفيفًا، بمديرية نهم، شرق العاصمة اليمنية صنعاء، وسط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.



 

وقالت مصادر عسكرية يمنية، إن مليشيات الحوثيين، كثّفت خلال الثلاثة الأيام الماضية، من هجماتها العنيفة على مواقع خاضعة لسيطرة قوات الجيش اليمني، بمديرية نهم، ضمن محاولاتها التقدم نحو محافظة مأرب، وتمكنت من إحراز تقدم طفيف، من خلال سيطرتها على أجزاء من سلسلة ”نجد العتيق“ الجبلية الاستراتيجية، بعد تراجع لقوات الجيش اليمني.

 

وأكدت المصادر، أن قوات الجيش ورجال القبائل، تصدّوا لمحاولة تقدم مليشيات الحوثيين نحو معسكر ”ماس“ التابع للقوات الحكومية، شمال مديرية الجدعان، الواقعة في الأجزاء الشمالية الغربية من محافظة مأرب، بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة.

 

وأشارت إلى أن المعارك العنيفة بين الجانبين التي شاركت فيها طائرات التحالف العربي، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، بينهم أكثر من 15 قتيلًا من قوات الجيش والقبائل.

 

وقال المركز الإعلامي، للقوات اليمنية المسلحة، على تويتر، إن المعارك التي اندلعت في أكثر من منطقة من مناطق مديرية نهم، الاثنين، أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 30 عنصرًا من عناصر مليشيات الحوثيين، إلى جانب عدد كبير من الجرحى.

 

وذكر موقع الجيش الرسمي، أن القوات استهدفت مواقع مليشيات الحوثيين، في جبهات ”صلب“ و“نجد العتق“، بمديرية نهم، بعدة هجمات مباغتة، وكبدتها خسائر في الأرواح والعتاد.

 

وأشار إلى أن طائرات التحالف العربي، شّنت غارات جوية مكثّفة على مواقع مليشيات الحوثيين بنهم، ما أسفر عن مصرع وإصابة عدد من المليشيات وتدمير عدد من العربات والآليات القتالية، في حين أن قوات الجيش تمكنت من إسقاط 3 طائرات بدون طيار مفخخة، أطلقتها مليشيات الحوثيين في مديرية نهم.

 

وبالتزامن مع هذه المعارك المحتدمة منذ ثلاثة أيام، شرق صنعاء، شيّعت مليشيات الحوثيين، الاثنين، 15 من عناصرها، بينهم 8 ضباط عسكريين، بصنعاء؛ وفقًا لما ذكرته النسخة الخاضعة لسيطرة الحوثيين من وكالة الأنباء اليمنية سبأ.