Advertisements

المملكة ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب

المملكة ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب

جدد مجلس الوزراء السعودي، رفض المملكة لأي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب، مستنكرا الرسوم المسيئة للرسول.



 

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء عبر الاتصال المرئي، برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. 

 

وأدان المجلس الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أو أي من الرسل عليهم الصلاة والسلام.

 

وأعرب بيان مجلس الوزراء، عن إدانة المملكة ونبذها لكل عمل إرهابي أو ممارسات وأعمال تولد الكراهية والعنف والتطرف، والـتأكيد على أن الحرية الفكرية وسيلة للاحترام والتسامح والسلام.

 

كما أعرب عن إدانة المملكة بشدة؛ استمرار المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران إطلاق طائرات دون طيار (مفخخة) لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة بطريقة ممنهجة ومتعمدة، مما يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

 

وعبر مجلس الوزراء، عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي الذي استهدف مركزًا تعليميًا غرب العاصمة الأفغانية كابول، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

 

وأكد وقوف المملكة إلى جانب أفغانستان ضد جميع أشكال العنف والإرهاب والتطرف، ورفضها لهذه الأعمال الإجرامية.