Advertisements

المحجوب: الجيش الليبي يتابع ردود الأفعال المختلفة على اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في جنيف

أكد اللواء خالد المحجوب أن الجيش الليبي يتابع ردود الأفعال المختلفة على اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في جنيف.



 

وأشار المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، إلى أن الاتفاق يجسد طموحات ورغبات وحقيقة ما يريده المواطن الليبي، خاصة أن لقاء جنيف "اتسم بنقاش مسئول وضع نصب عينيه مصلحة الوطن فوق كل اعتبار".  

 

وشدد المحجوب وفقا للعين الإخبارية، على أن ردود الفعل المحلية داعمة لاتفاق وقف إطلاق النار، وتؤكد "مدى وطنية الذين دعموا هذا الاتفاق والذين يرفضون فتح أي مجال لارتهان القرار الوطني للإرادة الأجنبية".

 

وأضاف أن الشعب الليبي يدعم العمل مع كل شركاء الوطن لتنفيذ الاتفاق وبنوده والاهتمام بالشباب لترك السلاح والاتجاه للتنمية والانخراط في مختلف المؤسسات والقضاء على الجريمة والعصابات.

 

وشدد المحجوب على أن " الليبيين أدركوا  أنه آن الأوان لقطع دابر الإرهاب وصانعيه من التنظيمات المختلفة وعلى رأسها تنظيم الإخوان المفسدين، الذي لم يهمه الوطن، فسعى لنهب ثرواته وتمزيق نسيجه وضرب تآلفه ".

 

ووقّع الطرفان الليبيان المتنازعان في 23 أكتوبر/ تشرين الأول اتفاقاً على وقف دائم لإطلاق النار "بمفعول فوري"، بعد محادثات استمرت خمسة أيام في جنيف نظّمتها الأمم المتحدة التي رحبت بـ"التحوّل" نحو السلام في بلد تنهشه أعمال العنف.

 

ولقى توصل الأطراف في ليبيا لاتفاق لوقف إطلاق النار ترحيبا عربيا ودوليا، حيث وُصف بأنه "خطوة هامة لحل الأزمة وتحقيق التسوية السياسية". 

 

وترعى الأمم المتحدة يوم 9 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل ولمدة يومين، اجتماعات الحوار السياسي الليبي في تونس.