Advertisements

مقررو الأمم المتحدة يوجهون اتهامات ضمنية لتركيا بارتكاب عمليات اغتيال على أراضيها

وجه مقررو الأمم المتحدة اتهامات ضمنية لتركيا بالسماح للمخابرات الإيرانية بارتكاب أو تدبير عمليات اغتيال على أراضيها.



 

وكشفت رسالة للأمم المتحدة، نشرها موقع نورديك مونيتور السويدي أن تركيا سمحت لإرهابي إيراني، لعب دورا رئيسيا في اغتيال مسعود مولوي وردنجاني في إسطنبول، بالفرار إلى إيران.

 

وقتل وردنجاني بالرصاص في أحد شوارع إسطنبول 14 نوفمبر/ تشين الثاني العام الماضي، بعد عام من هروبه من إيران وطلبه اللجوء في تركيا.

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أتراك أن اثنين من عناصر الاستخبارات في القنصلية الإيرانية بإسطنبول حرضا على قتله.

 

وبعثت المقررة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء بالأمم المتحدة، أغنيس كالامارد، والمقرر المعني بحالات حقوق الإنسان في إيران، جويد رحمن، رسالة مشتركة إلى الحكومة التركية بتاريخ 4 أغسطس/ آب الماضي، أعربا فيها عن قلقهما بشأن قتل وردنجاني في إسطنبول، بأوامر ومشاركة السلطات الإيرانية.

 

وكشفت الرسالة عن فشل الحكومة التركية في إجراء تحقيقات رسمية ملائمة في اغتيال وردنجاني.

 

 وطلب مقررو الأمم المتحدة من أنقرة تقديم معلومات بشأن التحقيقات التي أجرتها بقضية اغتيال وردنجاني، واحتمالية تخطيط القنصلية الإيرانية لعمليات اغتيال أخرى.

 

وحثت الرسالة الحكومة التركية، على تقديم تفاصيل بشأن السياسات والتدابير التي اتخذتها لضمان عدم السماح لضباط المخابرات الأجنبية بارتكاب أو تنظيم عمليات اغتيال، على الأراضي التركية.

 

ووفقًا لرسالة الأمم المتحدة، فقد انتقل وردنجاني إلى إسطنبول يونيو/ حزيران 2018، وأدار قناة في تركيا على موقع التواصل الاجتماعي تليجرام تسمى "الصندوق الأسود"، التي عملت على فضح فساد الحكومة الإيرانية والقضاء وأجهزة المخابرات.

 

وتشير تقارير إعلامية إلى أنه كان ناشطًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى اتصال مع المعارضين الإيرانيين باستخدام تويتر.