Advertisements
هكذا تكون الزعامات 

هكذا تكون الزعامات 

منذ أن تولى الشهيد الشيخ سعد بن حبريش العليي زعامة حضرموت بعد أن تولى  رئاسة حلف قبائل حضرموت بعد تأسيسه  وهو يدرك تماماً أن مصيره سيكون مصير من سبقوه من رجالات حضرموت المخلصين والشرفاء منذ احتلالها في العام 1967م والذين كان آخرهم أخوه الشيخ علي بن حبريش الذي اغتيل برصاص الإحتلال اليمني وهو مصير محتوم لكل من يتجرأ على الحديث عن حقوق حضرموت السياسية والاقتصادية وهم كثر ولا يتسع المجال هنا لذكرهم .



وكان أمام الشيخ سعد بن حبريش خيارين لا ثالث لهما اما ان يتواطاء مع الاحتلال اليمني وينعم برغد العيش وأما أن يرفض التبعية ونهب ثروات حضرموت وطمس هويتها وعليه أن يتحمل عواقب هذا الرفض والخنوع 

فاختار الشهيد سعد بن حبريش الخيار الثاني وهو يدرك العواقب المترتبه على هذا الخيار بكل شجاعة فقدم حياته قربانا من أجل كرامة وحرية  وحقوق حضرموت ومن أجل الوصول إلى تحقيق هدفه المرسوم تحدى كل المصاعب والعراقيل التي كان يضعها أمامه الاحتلال اليمني من ما جعل الشيخ سعد يحضى بمكانة كبيرة بين قبائل حضرموت وبرغم تلك المكانة التي حضي بها لم يتغير الشيخ سعد بل ظل على سجيته البدوية وتواضعه المعروف عنه لم يلبس البدله والكرفته ولم يحيط نفسه بحاشيه وموكب  وهاله إعلامية بل صب جل اهتمامه  وتركيزه على انتزاع حقوق حضرموت وكان يهتم بكل كبيرة وصغيرة وبادق التفاصيل وهو ما ذكره الشيخ سعود الشنيني المتحدث السابق باسم حلف قبائل حضرموت في مقال كتبه قبل أيام بعنوان

رحلة جميلة إلى أعالي وادي نحب بعد أن تحصن الشيخ سعد بن حبريش في وادي نحب في ذلك المكان المسمى،، ذمامي ،، تحسباً لما قد يذهب إليه المحتل وقد ذكر الشيخ سعود أن زيارته للشيخ سعد بن حبريش جاءت بناء على رغبة الشيخ سعد الذي حرص على الإطلاع على آخر المستجدات وكيف كان الشيخ سعد يهتم بكل التفاصيل ويحرص على الاحتفاظ بالوثائق لما فيه مصلحة حضرموت والحفاظ على هيبة الحلف .

وهذه المواقف المبدئية الثابتة والراسخه رسوخ جبال حضرموت التي اتخذها الشهيد سعد بن حبريش دفعت الاحتلال اليمني إلى اتخاذ قرار بتصفيته جسدياً وهو ما حدث فعليا صبيحة يوم الاثنين الموافق الثاني من ديسمبر 2013م على مدخل مدينة سيئون حيث تم إيقافه في إحدى النقاط العسكرية وتم أطلق جنود الاحتلال الرصاص عليه هو ومرافقيه من ما أدى إلى استشهاده وإثنين من  مرافقيه وقد كان استشهاد الشيخ سعد بمثابة الفتيل الذي أشعل الغضب الحضرمي وقيام الهبة الحضرمية في عموم حضرموت في 20ديسمبر 2013م .