Advertisements

فيلم صادم يمثل فرنسا في جوائز الأوسكار

فيلم صادم يمثّل فرنسا في جوائز الأوسكار

اختارت فرنسا فيلما تدور أحداثه عن قصة صادمة لتمثيلها خلال الربيع المقبل في جوائز الأوسكار.



 

وأعلن المركز الوطني الفرنسي للسينما والصورة المتحركة اختيار فيلم "دو"، الذي يتناول قصة حب بين مثليتين سبعينيتين، وهو من بطولة ليا دروكر.

 

وأوضح المركز أن فيلم "دو" لفيليب مينيجيتي سيمثل فرنسا في الاحتفال الثالث والتسعين لتوزيع جوائز الأوسكار الذي يقام في 25 أبريل/نيسان 2021 في لوس أنجليس.  

 

وفاز "دو" بتمثيل فرنسا متقدماً على 4 أفلام أخرى، بينها "مينيون" للمخرجة ميمونة دوكوريه الذي أثار عرضه عبر منصة "نتفليكس" في الولايات المتحدة ضجة كبيرة. 

 

ويتناول "دو" الذي انطلقت عروضه في شباط/فبراير الماضي قصة حب سرية بين امرأتين سبعينيتين، وتؤدي ليا دروكر دور ابنة إحداهما. 

 

ومن الأفلام الأخرى التي كانت تتنافس على تمثيل فرنسا "آ دي إن" لمايوين، و"إيتيه 85" لفرنسوا أوزون. 

 

وتتولى اختيار الفيلم الذي يمثل فرنسا لجنة من أبرز أعضائها السينمائيان ماتي ديوب وأوليفبيه ناكاش والمدير العام المفوض لمهرجان كان تيير فريمو والرئيسة الجديدة لأكاديمية جوائز "سيزار" فيرونيك كايلا.