Advertisements

تعرف على تأثير تلقي جرعة واحدة من لقاح فايزر أو أسترازينيكا

أكدت الدراسات الأولى لبرنامج التلقيح الشامل في بريطانيا أدلة قوية على أن لقاحات فيروس كورونا تعمل على النحو المنشود.



 

وأشارت إلى أن اللقاحات تعمل على تخفيض معدل دخول المستشفيات، وتقلل من انتقال الفيروس، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".

 

ووجدت الدراسات البريطانية أن جرعة واحدة من لقاح أكسفورد –أسترازينيكا أو فايزر يمكن أن تقلل معظم حالات الأعراض المرتبطة بفيروس كورونا، كما قدمت دراسات منفصلة أدلة جديدة على أن جرعة واحدة من لقاح فايزر قد تقلل من انتشار الفيروس.

 

وعززت هذه النتائج الدراسات التي أجريت في إسرائيل والتي أفادت بأن اللقاح الذي طورته شركتا فايزر وبايونتيك وفر حماية كبيرة من الفيروس في ظروف العالم الحقيقي وليس فقط في التجارب السريرية التي أجريت العام الماضي.

 

لقاحات كورونا.. "سينوفارم" يطارد الفيروس بـ43 مليون جرعة

كما أظهرت الدراسة أن اللقاحين كانا فعالين ضد متغير فيروس كورونا الأكثر عدوى الذي انتشر في بريطانيا وانتشر في جميع أنحاء العالم.

 

وقال عزيز شيخ، الأستاذ في جامعة إدنبرة الذي ساعد في إجراء دراسة عن اللقاحات الاسكتلندية: "كلاهما يعمل بشكل جيد للغاية".

 

وفي الوقت الذي أشار فيه المشرعون البريطانيون إلى قوة اللقاحات في الإعلان عن تخفيف تدريجي لقيود الإغلاق، حذر علماء حكوميون من أن العديد من الأشخاص بحاجة إلى الحقن لمنع تفشي الوباء بين الفئات الضعيفة، والتي قد تعاني من أعراض خطيرة أو الموت.

 

قررت بريطانيا تأجيل إعطاء الناس جرعات ثانية من لقاح فايزر وأسترازينيكا لمدة تصل إلى 3 أشهر بعد الجرعات الأولى، واختارت توفير حماية جزئية لعدد أكبر من الناس من جرعة واحدة.

 

وقال آرني أكبر، الأستاذ في كلية لندن الجامعية ورئيس الجمعية البريطانية لعلم المناعة: "نحتاج الآن إلى فهم المدة التي تستغرقها هذه الحماية لجرعة واحدة من اللقاح".

 

وكشفت إحدى الدراسات الجديدة في حوالي 19000 عامل صحي في إنجلترا تلقوا لقاح فايزر أن جرعة واحدة من اللقاح قللت من خطر الإصابة بالعدوى بنسبة 70% تقريبًا، قال العلماء إنه بعد جرعتين من اللقاح، ارتفعت الحماية إلى 85%.