Advertisements

%60 من قوات التحالف الدولي تغادر العراق

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس، مغادرة 60 في المئة من قوات التحالف الدولي أراضي بلاده، بعد التطور الكبير لقوات الأمن.



 

وقال الكاظمي، إن الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، الذي تعمل عليه فرق فنية منذ فترة يتطرق إلى ملفات متعددة بين البلدين، منها السياسية والاقتصادية والصحية والثقافية، فضلاً عن التعاون الأمني،مشيرا إلى أن علاقات بلاده الإقليمية والدولية المتميزة تدعم توجه حماية الدولة، وأن الأسبوع الماضي شهد تواصلاً عراقياً نوعياً مع محيطه والعالم، سواء عبر الزيارتين الرسميتين إلى الإمارات والسعودية، أو الوفود الدولية المستمرة إلى العراق لتعزيز التعاون والدعم.

 

وأضاف الكاظمي خلال الاجتماع الوزاري لمجلس الأمن الوطني، سيتم خلال جلسة الحوار بحث وجود قوات التحالف الدولي التي استقدمت إلى العراق لمحاربة داعش، وكان لها دور مؤثر في هذا المجال.

 

وأكد أن التطور الكبير في قدرات قواتنا الأمنية، وتغير شكل التهديد الإرهابي على الأرض، مهّدا لمغادرة ما يقرب من 60 في المئة من قوات التحالف خلال الأشهر الأخيرة من عمر هذه الحكومة.

 

وتابع أن هذا الأمر مكّن العراق للانتقال قريباً إلى مرحلة انتفاء الحاجة للوحدات المقاتلة الأجنبية، والاقتصاد على الأدوار التدريبية والاستشارية والدعم اللوجستي والتعاون الاستخباري، وذلك لحين وصول العراق إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي بجهود أبنائه وتعاونهم وتكاتفهم.

 

حماية الدولة

 

وأكد أن لدينا المهام الأساسية التي تتمثل بحماية الدولة وتحصينها، عبر تقوية وإعادة بناء المؤسسات الدستورية، وفي مقدمتها الجيش العراقي وباقي أجهزتنا الأمنية.

 

ويؤكد محللون أن المرحلة الثالثة من الحوار الاستراتيجي، هي الأولى في عهد الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد جولتين من الحوار مع إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب العام الماضي.

 

وقال وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، إن الحوار الاستراتيجي مع واشنطن في المرحلةِ الثالثة منه، يحظى باهتمام الحكومة العراقيّة، ومن خلاله نتطلّعُ إلى تعزيز العلاقات ذات الاهتمام المشترك وعلى كل الصُعُد بين جمهوريّة العراق والولايات المتحدة. وكشفت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب، عن محاور الجولة الجديدة من الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة.

 

محاور عدة

 

وقال عضو اللجنة بدر الزيادي في تصريحات صحافية إن «الجولة الجديدة من الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية تتضمن محاور اقتصادية وسياسية وأمنية»، مشيراً إلى أن الحكومة العراقية لديها ملفات لمناقشتها ضمن خطة الكاظمي بشأن الوضع الأمني بشكل خاص.

 

عملية عسكرية

 

لقي 60 إرهابياً حتفهم بعملية عسكرية أعلنت عنها قوات مكافحة الإرهاب والقوة الجوية العراقية.

 

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية يحيى رسول في بيان: إن «العملية التي بدأت الشهر الماضي أسفرت عن تدمير 120 كهفاً ووكراً وقتل27 عُنصراً من داعـش، والتي هرب على أثرها بعض العناصر الإرهابية نحو سلسلة تلال حمرين، بعد أن ضاق بهم الحال في سلسلة جبال قرة جوغ، فقد تمكن عناصر جهاز مكافحة الإرهاب من رصد تحركات هروبهم ولم يطلق النيران عليهم من أجل كشف المقرات البديلة التي سيلجؤون لها.