Advertisements

الصين تدعم الموقف الإثيوبي في النزاع حول سد النهضة

أكدت الصين اليوم الاثنين مجدداً دعمها للتفاوض الذي يقوده الاتحاد الأفريقي لحل الخلافات حول السد الضخم الذي تشيّده إثيوبيا على النيل الأزرق، الأمر الذي تعارضه مصر، والسودان.



 

وقال الرجل الثاني بسفارة الصين في إثيوبيا، شي تيان: "ندعم التفاوض على هذا السد الذي يقوده الاتحاد الأفريقي. إيجاد الحلول عبر المفاوضات هي أفضل طريقة".

 

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الإثيوبية، أوضح الدبلوماسي الصيني، أن بلاده تدعم "مبدأ الحل الأفريقي للمشاكل الأفريقية".

وأضاف شي تيان "الصين، الصديقة للدول الأفريقية، صديقة لإثيوبيا وأيضاً صديقة لمصر والسودان. ولذلك، نعتقد أننا ندرك جيداً أهمية السد ولاحظنا أيضا أهمية هذا السد لتطوير وتنمية إثيوبيا".

 

وجاءت تصريحات السياسي الصيني بعدما أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، في الأسبوع الماضي  ثقته في وساطة الاتحاد الأفريقي لحل النزاع على سد النهضة، والذي يحظى بتمويل صيني.

 

وتنغمس إثيوبيا، ومصر، والسودان في مفاوضات معقدة منذ سنوات لملء السد الضخم، بسبب التأثير المحتمل للبنية التحتية العملاقة على تدفق المياه في النيل، إلى مصر والسودان.

 

وبعد فشل الجولة الأخيرة من الحوار حول السد في 4 و 6 أبريل (نيسان) الماضي في كينشاسا برعاية الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، قالت مصر والسودان إن "كل الخيارات مفتوحة".