Advertisements

هكذا تحمي نفسك من أضرار مكيف السيارة

يتسبب استخدام مكيف السيارة بطريقة خاطئة بعدة أضرار جانبية خاصة في ظل انتشار وباء كورونا، وما قد ينجم عن ذلك من انتقال الفيروس حيث أن المكيف يعتبر بيئة خصبة لتكاثر الفطريات والبكتريا.



 

وأوصت مجلة "أوتو جازيت" الألمانية بعدم تشغيل مكيف هواء السيارة على أقصى طاقة له خلال فصل الصيف، وكذلك عدم توجيه الهواء البارد إلى الجسم مباشرة، وذلك لتجنب الإصابة بمتاعب صحية من قبيل الصداع وجفان العين ونزلة البرد.

 

وأوضح تقرير وفقا لـ "سكاي نيوز عربية" أن التغييرات التي يشعر بها جسم الإنسان عند الانتقال من المناخ الحار إلى البارد قد تؤدي للإصابة بأمراض الصيف كنزلات البرد وغيرها من الأعراض التي تشبه الأنفلونزا.

 

ويقول استشاري الأمراض الصدرية بالقاهرة الدكتور عصام مغازي، إن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة خلال السنوات الأخيرة بصورة غير مسبوقة جعل من الصعب جدًا التجول بالسيارة من دون مكيف، وللمكيف أضرار عديدة غير أنه بيئة خصبة لتكاثر الفطريات والبكتريا، وعند تشغيله تنتشر هذه البكتيريا والفطريات في الجو، وتزيد من فرص الإصابة بالأمراض والالتهاب الرئوي.

 

وقال إن طبيعة الجسم البشري عند تعرضه لدرجة حرارة مرتفعة، يقوم بإفراز العرق لتبريد الجسم، أو يتم الانتقال من مكان حار إلى آخر يتسم بالبرودة فيتوقف عن التعرق تدريجياً.

 

وأشار "مغازي" إلى أن التعرض للبرد الشديد من خلال المكيف قد يسبب أمراض الحساسية ومشاكل الجيوب الأنفية، وألم المفاصل بسبب التعرض للبكتيريا والعفن المستوطنة في المكيف، والتي تنتقل في الهواء ويستنشقها الإنسان.

 

وتابع: إن خطر التعرض لتلك البكتيريا يتزايد لدى كبار السن، والأطفال والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التنفس أو ضعف المناعة.

 

وأوضح أنه باتباع بعض الاحتياطات والإجراءات يمكن تجنب الإصابة بأي أمراض في فصل الصيف بسبب مكيف السيارة، وذلك من خلال ضبط درجة حرارة المكيف في حدود الـ 20 درجة؛ لتجنب حدوث مضاعفات في الدورة الدموية، وقبل بدء تشغيل المكيف يتم فتح جزء من نافذة السيارة حتى يدخل هواء طبيعي لتغيير الهواء بداخلها.

 

وشدد على ضرورة الحرص عند بداية فصل الصيف على تنظيف مكيف السيارة ومرشحاته وإجراء صيانة له بصورة دورية، والتأكد من عدم وجود أية جراثيم أو بكتيريا بسبب توقفه عن العمل مدة فصل الشتاء، لأن ذلك قد تنتج عنه العديد من الأمراض الصدرية والتهاب العينين.

 

وتابع: يفضل عدم توجيه الهواء البارد إلى الجسم أو الوجه بصورة مباشرة، لتجنب الإصابة بمتاعب صحية مثل الصداع وآلام الجسم بصفة عامة.