Advertisements

قصف لمليشيات إيرانية على قاعدة للتحالف الدولي بسوريا

دوّى انفجار في الساعات الأولى من صباح الأحد في قاعدة عسكرية للقوات الأمريكية وقوات التحالف الدولي ضد داعش بسوريا.



 

ونقلت الوكالة الرسمية السورية للأنباء عن مراسلها قوله: "إن الانفجار وقع في معمل كونيكو للغاز الذي تتخذه القوات الأمريكية قاعدة عسكرية بريف دير الزور الشرقي".

 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن "قذيفة صاروخية استهدفت قاعدة للتحالف الدولي ضد داعش في حقل للغاز بريف دير الزور شرقي سوريا".

 

ورجح المرصد أن ميليشيات إيرانية غربي الفرات وراء الحادث الذي يأتي بعد سلسلة من الهجمات استهدفت حقل العمر النفطي الذي توجد فيه أكبر قاعدة للتحالف الدولي في سوريا.

 

وذكر مسؤول عسكري أمريكي لـ"رويترز" أن "قوات أمريكية شرقي سوريا تعرضت لهجوم غير مباشر، ولا أنباء عن إصابات بشرية أو خسائر مادية".

 

وقالت مصادر لوسائل إعلام رسمية سورية وروسية رسمية، إن سبب الانفجار هجوم مجهول المصدر بقذائف الهاون.

 

وأضافت المصادر أنه على إثر ذلك دوت صافرات الإنذار في القاعدة الأمريكية، مشيرة إلى "عدم ورود رصد أي إشارات إلى وقوع إصابات في صفوف القوات الأمريكية والقوات الأخرى الحليفة لها ضمن التحالف الدولي".

 

وتابعت المصادر: "وعلى الفور، بدأت الطائرات الأمريكية المسيرة بتمشيط المنطقة والتحليق فوق الحقل ومحيطه لرصد أي تحركات، ومعرفة مصدر إطلاق القذائف".

 

وقبل أيام تعرضت القاعدة العسكرية الأمريكية في حقل العمر النفطي في دير الزور شرقي سوريا لهجوم صاروخي، هو الثاني خلال أسبوع.

 

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية، أن "القوات الأمريكية أغلقت المنطقة التي استهدفت بالهجوم"، ولم يعرف فيما إذا خلف إصابات أو قتلى في صفوف القوات الأمريكية وسط تحليق مكثف للطيران في أجواء المنطقة.

 

كما سمعت أصوات انفجارات في حقل كونيكو، أكبر حقول الغاز السورية، وسط أنباء عن هجوم بالقذائف الصاروخية على الموقع، تسببت بتصاعد ألسنة اللهب من داخل الحقل الذي تتخذه القوات الأمريكية كقاعدة عسكرية.

 

وتأتي الهجمات مجهولة المصدر على القواعد الأمريكية في الوقت الذي تقوم فيه العناصر الموالية للقوات الأمريكية بتعزيز تواجدها وتشديد الحراسة على الحقول النفطية التي تسيطر عليها.