Advertisements

نانسي عجرم : الموسيقى أعلى من أي شيء.. وأغني لأعبر عن ذاتي

مع إطلاق أحدث ألبوم لها تحت عنوان «Nancy 10» وتقديراً لميراثها الفني وتأثيرها على الموسيقى العربية، ظهرت صورة نانسى عجرم كأول فنانة تغني باللغة العربية على لوحة لمنصة «سبوتيفاى» فى تايمز سكوير فى مدينة نيويورك.



 

 

وعلق رامى محسن، رئيس قسم الموسيقى فى «سبوتيفاي» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: «نواصل الاستفادة من تأثير المنصة الذى يحرص دائماً على دعم الأصوات العربية لتكتسب قاعدة جماهيرية واسعة على المسرح العالمي، وتوفير الفرص لهم ليشاهَدوا ويُسمَعوا على المسرح العالمى، ولدينا ما يلزم من الأدوات والانتشار الواسع لمساعدة الفنانين على بناء علامتهم التجارية عالمياً من خلال حملاتنا، ويسعدنا أن نتعاون مع فنانة رائدة مثل نانسي عجرم فى ألبومها الأخير».

 

 

وتتمتع نانسي عجرم بقاعدة معجبين كبيرة حول العالم، منها الولايات المتحدة التى أصبحت الدولة الأولى التى تبث موسيقاها على «سبوتيفاي»، وتليها ألمانيا وفرنسا.

 

 

من جانبها، قالت «نانسى» في بيان لها: «للموسيقى صدى أعلى من أي شيء آخر، فهي شكل من أشكال التعبير عن الذات ويمكن من خلالها التكلم عن تجربة أو فكرة أو شعور وأحياناً عن حكمتكم، لقد انكببت على العمل الموسيقي على مر السنين وتشاركت هذه الرحلة مع المعجبين حول العالم، إنه حلمي وأنا سعيدة لأنه أصبح حقيقة، الموسيقى ملاذي وفيها أجد حريتي».

 

 

يذكر أن ألبوم «Nancy 10» يضم 14 أغنية باللهجة المصرية واللبنانية والخليجية، كما يضمّ وقائع حياتية اختارت الفنانة فيها العودة إلى الأشياء البسيطة فى الحياة واللجوء إلى الأماكن المألوفة التي تعزّز الشعور بالراحة والفرح وخاصة خلال مرحلة الوباء الصعبة.

 

 

ويتمتع ألبوم نانسي بتنوع اللهجات العربية، كما قدمت من قبل فى أغانيها بداية من «حبك بيقوى وجاية معاك» باللهجة المصرية وأغنية «سلامات»، مروراً بالأغنية باللهجة الخليجية فى «يا ناس قولولي»، وصولاً إلى نجاح الأغنيات اللبنانيات اللهجة كالأغنية الرومانسية «بدي حدا حبو» و«هيدا أنا».