Advertisements

مشروع مصري جديد لإنتاج السولار بتكلفة 1.7 مليار دولار

دشنت الحكومة المصرية مشروعا جديدا لإنتاج الوقود، وذلك في إطار خطتها الهادفة لتحقيق الاكتقاء الذاتي من المنتجات البترولية بحلول 2023.



 

ووضع المهندس طارق الملا، وزير البترول المصري، اليوم الأحد، حجر الأساس لمشروع مجمع التفحيم وإنتاج السولار بمصفاة تكرير السويس لتصنيع البترول، بمحافظة السويس التي تقع على بعد حوالي 130 كيلو مترا شمال شرق القاهرة.

 

ووفقا لبيانات رسمية، فإن التكلفة الاستثمارية للمشروع تصل إلى 1.7 مليار دولار، ويتيح إنتاج السولار وفقاً للمواصفات الأوروبية Euro 5 للحد من الاستيراد، وتوفير وقود عالي الجودة يتناسب مع محركات السيارات الحديثة.

 

ويعد المشروع نموذجاً لتعظيم القيمة المضافة من خلال استغلال المازوت وتحويله لمنتجات بترولية عالية القيمة لتلبية متطلبات الاستهلاك المحلي .

 

 

وتستهدف الحكومة المصرية تطوير مصافي تكرير البترول بالسويس ورفع كفاءتها وطاقتها الإنتاجية.

 

وقال وزير البترول المصري، إن المشروع يهدف إلى تعظيم الطاقات الإنتاجية من المنتجات البترولية عالية القيمة بمواصفات عالمية وخاصة البوتاجاز والسولار.

 

ولفت إلى أن المشروع وكافة مشروعات التطوير الجارية حالياً بمصافي تكرير البترول المصرية تنفذها شركات وطنية متخصصة في تنفيذ المشروعات البترولية، حيث تشترك شركتا إنبي وبتروجت في تنفيذ مشروع مجمع التفحيم وإنتاج السولار الجديد.

 

 

أوضح "الملا" أن استراتيجية الوزارة لتطوير صناعة تكرير البترول تبنت منذ نحو عامين تنفيذ خارطة طريق للتطوير الشامل لمصافي التكرير بالسويس وتم العمل عليها والوصول لمرحلة متقدمة في التنفيذ.

 

وأشار إلى أن التطوير تضمن إصلاحات شاملة تتعلق بالنواحي الإنتاجية وإضافة توسعات جديدة بالمصافي وكذلك تطوير منظومة السلامة والأمن الصناعي وحماية البيئة للوصول إلى أعلى درجات الأمان في التشغيل و تحقيق التوافق البيئى للمشروعات.

 

وتفقد الوزير موقع تنفيذ مصنع إنتاج الأسفلت بمصفاة السويس لتصنيع البترول المقام بتكلفة استثمارية 61 مليون دولار لإنتاج نحو 1200 طن يومياً من منتج الأسفلت.

 

ويساهم المصنع في الوفاء بجانب من متطلبات الاستهلاك المحلي من هذا المنتج الحيوي في ظل حركة التوسع العمراني وإنشاء شبكات الطرق الجديدة التي تشهدها مصر.

 

 واطلع الملا علي الموقف الحالي للمشروع الذي يشهد حالياً اختبارات ماقبل التشغيل التجريبي بالتعاون بين الشركات الثلاث المنفذة للمشروع إنبي وبتروجت و إيبروم.

 

وحدة التقطير الجوي

وخلال جولته التفقدية بمصفاة تكرير النصر للبترول تابع الوزير ميدانياً الموقف التنفيذي لمشروع إنشاء وحدة التقطير الجوي بتكلفة استثمارية 2.2 مليار جنيه في إطار التوسعات الإنتاجية بالمصفاة.

 

وتفقد موقع تنفيذ الأعمال في إنشاء الوحدة الجديدة والتي ستصل الطاقة الإنتاجية بها إلى 1.2 مليون طن سنوياً لتوفير التغذية للمشروعات البترولية الجديدة، وتباشر شركة بتروجت حالياً تنفيذ أعمال إنشاء المشروع.

 

وتابع أعمال التطوير الأخرى بالمصفاة ومنها مشروع فصل الأملاح بما يهدف إلى إتاحة منتج المازوت بالمواصفات المطلوبة.