Advertisements

في سابقة علمية :.. هكذا فاجىء المستشار خالد القاضي المشاركين في محاضرته

فاجأ المستشار الدكتور خالد القاضي رئيس محكمة الاستئناف بالقاهرة المشاركين في محاضرته عن تجديد الفكر القانوني بتخليه عن منصة اللقاء ، وتواجده بين المستمعين في آخر مقعد من قاعة المحاضرة .



 

جاء هذا في محاضرته عن تجديد الفكر القانوني التي نظمتها مؤخرا الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي والإحصاء والتشريع التي يرأسها الدكتور أحمد فتحي سرور ، بمشاركة  أعضاء الجمعية وعدد من المهتمين والمتخصصين ، وتحدث فيها نخبة من القضاة وأعضاء الهيئات القضائية وأساتذة الجامعات ،  والمفكرين والمثقفين والخبراء والباحثين .

 

فضلا عن وفود شبابية من الجامعات المصرية .

 

تضمنت منصة ؛ المستشار نير عثمان وزير العدل الأسبق ، والمستشار حسين مصطفى رئيس هيئة قضايا الدولة ، والدكتور محمد عبد الظاهر أستاذ القانون المدني والسكرتير العام للجمعية ، والطالب مؤمن أشرف رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة والمنسق العام لطلاب الجامعات من أجل مصر ، وأدار اللقاء الدكتور / سعيد عبد الخالق رئيس الموسم الثقافي للجمعية .

 

كما تضمنت التعقيبات أكثر  من عشرين مداخلة من مختلف فئات وأعمار المشاركين ، منهم عصام شيحة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ، والدكتور محمد عبد الفتاح رئيس الاتحاد العربي للتعليم والبحث العلمي ، والدكتورة هالة عثمان رئيس مؤسسة عدالة ومنتدى الصفوة ، والقس الدكتور جرجس عوض راعي الكنيسة المعمدانية ، والدكتور محمد القدسي مدير عام المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة الالكسو .

 

وفي كلمته برر القاضي هذه السابقة الجديدة  ، بترك المنصة ، حتى يتيح الفرصة للمتحدثين والمعقبين على كتابه موضوع المحاضرة حول تجديد الفكر القانوني ، وإبداء  الآراء دون حرج من وجوده على المنصة .

 

كما أوضح القاضي أن الكتاب يعبر عن قناعاته الشخصية التي كونها عبر مسيرة قانونية وقضائية وتشريعية ممتدة لأكثر من ثلاثين عاما ، أوجزها في حتمية تجديد الفكر القانوني من خلال خمس دراسات متوازية ( إحصائية واجتماعية واقتصادية وتشريعية وبرلمانية ).

 

وقد أكد القاضي على أن ذلك التجديد يقتضي سنوات طويلة لتحقيقه ، وخاطب الشباب بأن هذه هي مهمتهم هم ، لأنهم من سيواصلون استراتيجيات وآليات التجديد ، والتي تعد خطوة دستور جديد للبلاد هي أهم ركائزها المحورية .

 

وفي نهاية اللقاء ردد الجميع تحية السلام الجمهوري بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي .