Advertisements

جامعة الدول العربية ترعى حفل جائزة أفضل أداء خيري في الوطن العربي.. التفاصيل الكاملة

أقامت مؤسسة الأميـر محمد بن فهد للتنمية الإنسانية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية وتحت رعاية جامعة الدول العربية حفل "جائزة الأميـر محمد بن فهد لأفضل أداء خيـري في الوطن العربي"  لتكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الثانية (2019 – 2020) تحت شعار "نحو مستقبل أفضل للعمل الخيري المؤسسي في الوطن العربي" بحضور دولة رئيس مجلس الوزراء المصري الأسبق الدكتور عصام شرف وعدد من السفراء العرب ومسئولين من الأمانة العامة للجامعة العربية وبمشاركة ٢٣ فائزًا من ١١ دولة عربية وهي: الأردن، والإمارات، والبحرين، والجزائر، والسعودية، والسودان، والمغرب، واليمن، وتونس، فلسطين ومصر.



 

 وفي كلمتها الافتتاحية نقلت السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية تحيات معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط وتمنياته القلبية للجائزة والقائمين عليها مؤكدة أن جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي تأتي لتكريم رواد العمل التطوعي ووضع خبراتهم ومشاريعهم في دائرة الضوء من الذين اسهموا بأفكارهم ومشروعاتهم التطوعية تاركين بصمه في أوساط مجتمعهم.

 

ونوهت إلى أن مؤسسة الأمير محمد بن فهد تعمل جاهدة على تحفيز المبادرات الخلاقة والتجارب التطوعية المتميزة للشباب العربي عبر تسليط الضوء على مثل هذه النماذج مقدمة الشكر والتقدير لصحاب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد  بن عبد العزيز على مجهوداته الحثيثة ودعمه اللامحدود للشباب العربي وانجازاته في العمل التطوعي وتسليط الضوء على القيادات الشابة.

 

من جهته قدم الدكتور ناصر الهتلان القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز على كرم ودعم سموه لهذه الجائزة والتي تأتي ضمن عدد كبير من المبادرات والمشروعات الخيرية التي يتبناها ويدعمها سموه الكريم.

 

 

وأضاف الدكتور ناصر القحطاني أن تكريم الفائزين في هذه الدورة يأتي تقديرًا لأداء هذه الجمعيات ولجهود قيادتها والعاملين بها ممن اسهموا بشكل فاعل في تطوير قدرات وتحسين أداء جمعياتهم بما ينعكس على تنمية مجتمعاتهم ودعم ورعاية الفئات المهمشة والتي هي بأمس الحاجة الى يد المساعدة ، موضحاً أن الجائزة اطلقت بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية وبرعاية كريمة من مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية  لتكون الأولى والوحيدة من نوعها في الوطن العربي حيث تهدف الى تطوير أداء مؤسسات العمل الخيري وتشجيع المنافسة بين الجمعيات الخيرية العربية، وفي ختام كلمته أعلن الدكتور ناصر القحطاني عن انطلاق الدورة الثالثة للجائزة.

بدوره ألقى الدكتور عبدالرحمن بن سعيد الدوسري كلمة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية نيابة عن الأمين العام للمؤسسة الدكتور عيسى الانصاري والذي أثنى فيها على مجهودات جامعة الدول العربية واصفًا إياها بيت العرب فضلًا عن رعايتها واستضافتها لهذا الحفل واحتضان كل ما من شأنه الارتقاء بالعمل الجماعي في كافة المجالات ومؤكدًا أن توزيع جوائز الفائزين بالجائزة يأتي تماشياً مع النهج الذي تسير عليه المملكة العربية السعودية في كل ما من شأنه النهوض بالعمل الإنساني والخيري في الوطن العربي.

 

 

وأضاف أن جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي تهدف إلى اثراء روح المنافسة الشريفة بين مؤسسات العمل الإنساني والخيري في الوطن العربي من أجل احداث تأثيرات إيجابية على مجتمعاتها فضلاً عن استشعار القائمون على الجائزة من خلال متابعة ممارسات المؤسسات الفائزة ومحاولة الوصول إلى أفضل السبل لتقييم نتائجها.

 

 

وأكد أن مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية وضعت برنامجاً متكاملاً لتقويم نتائج الدورات السابقة للجائزة لكي تُقدم في إطار جديد للدورة القادمة يستفيد من مخرجاتها أكبر عدد من مؤسسات العمل الخيري والإنساني.