دول أوروبية تتجه للاعتراف بالدولة الفلسطينية

دول أوروبية تتجه للاعتراف بالدولة الفلسطينية
دول أوروبية تتجه للاعتراف بالدولة الفلسطينية

تزايدت التطورات السياسية المتعلقة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الأيام الأخيرة.

 وفي هذا السياق، قام مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، بإلقاء كلمة خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في الرياض، أعلن فيها أن عدة دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن تعترف بالدولة الفلسطينية في مايو الجاري.

وفي سياق آخر، أعرب رئيس محكمة العدل الدولية، نواف سلام، عن قلق المحكمة من الأوضاع الكارثية في قطاع غزة خلال مناقشة الدعوى المرفوعة من نيكاراغوا ضد ألمانيا.

وفيما يتعلق بالجهود الرامية لتحقيق وقف إطلاق النار في غزة وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية، قام وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بزيارة الأردن حيث أجرى مباحثات مع المسؤولين الأردنيين. من المقرر أن يتوجه بلينكن إلى إسرائيل لمناقشة المفاوضات الأخيرة التي تهدف إلى تحقيق وقف مؤقت لإطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن الذين يحتجزهم حماس.

وفي سياق آخر، شهدت الجامعات الأمريكية استمرارًا للاحتجاجات الطلابية التي تدعم غزة. فقد اقتحم العشرات من طلاب جامعة كولومبيا قاعة "هاميلتون" وأعادوا تسميتها باسم "قاعة هند" تكريمًا للفتاة الفلسطينية التي استشهدت أثناء الهجوم الإسرائيلي على القطاع.

من ناحية أخرى، عقدت حركة حماس عدة اجتماعات لمناقشة اتفاق وقف الأعمال العدائية في قطاع غزة وللتفاوض بشأن صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل. وعلمت "المصري اليوم" أن الحركة تجري جلسات تشاورية في الدوحة، قطر، بعد مغادرة وفدها القاهرة، للتحضير للرد على الاقتراح المقدم والذي تمت مناقشته خلال الأيام الماضية. ومن المتوقع أن تقدم حماس ردها إلى وسطاء من مصر وقطر اليوم.

من ناحية أخرى، تم تأجيل زيارة الوفد الإسرائيلي إلى القاالقاهرة التي كانت مقررة لمناقشة قضية إعادة إعمار قطاع غزة، وذلك بسبب تصاعد التوترات في المنطقة. تعود التوترات إلى الهجمات الصاروخية المستمرة من قطاع غزة والردود العسكرية الإسرائيلية المتزايدة. يسعى الوسطاء المصريون والقطريون إلى التوسط لتحقيق هدنة مستدامة وإعادة بناء البنية التحتية المدمرة في غزة.

على صعيد آخر، تواجه إسرائيل تحديات سياسية داخلية. بعد الانتخابات الأخيرة، والتي لم تؤدي إلى تشكيل حكومة جديدة حتى الآن، يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضغوطًا من الأحزاب المنافسة لتشكيل حكومة توافقية جديدة. قد يؤدي عدم تمكن نتنياهو من تشكيل حكومة إلى انتخابات إسرائيلية جديدة في المستقبل القريب.

 

إخلاء مسؤولية إن موقع عاجل الإخباري يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عبدالمنعم السيد: لا توجد دولة وطنية بها "مليشيات" ذات طبيعة معينة
التالى عمرو أديب: "أيام مبارك قالوا لنا الخيارة في توشكى هتكون قد الترابيزة"