تيسير مطر يكشف لـ«الجمهور» عن روشتة للارتقاء بالمنظومة الصناعية في مصر

تيسير مطر يكشف لـ«الجمهور» عن روشتة للارتقاء بالمنظومة الصناعية في مصر
تيسير مطر يكشف لـ«الجمهور» عن روشتة للارتقاء بالمنظومة الصناعية في مصر
  • وكيل لجنة الصناعة بالشيوخ يكشف أسباب ضعف الاستثمار في مصر 
  • أطالب بصرف دعم مالي من الدولة للأحزاب 
  • الأحزاب في مصر حية والدليل الحوار الوطني ومخرجاته 
  • كل الأحزاب لديها قواعد شعبية ولا تحتاج لمقرات في وجود الواتساب 
  • أنا ضد دمج الأحزاب والقائمة النسبية في الانتخابات 
  • كل رؤساء الأحزاب أصدقائي ولا توجد خلافات بيننا وبين المعارضة 
  • نعم طالبت بحكومة صنايعية ولم نبارك التغيير الوزاري الماضي
  • مستعد للعودة إلى الدبلوماسية الشعبية والسفر لأي مكان في العالم أذا طلبت الدولة ذلك 
  • لن يطمئن المستثمر الأجنبي إلا أذا وجد نظيره المصري مطمئن 

في ظل الأحداث التي تموج بها المنطقة العربية من صراعات، ومع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية، وفي ظل تداول معلومات حول قوانين المحليات، بالإضافة إلى بدء تفعيل مخرجات الحوار الوطني وتطبيقها من قبل الحكومة المصرية بعد دراستها، كان لزاما علينا أن نبحث عن أحد الأعمدة السياسية في الحياة الحزبية المصرية لتوضيح تلك الأمور وكشف ملفات تهم الجمهور، وعلى رأسها ملف التغيير الوزاري المرتقب.

التقينا النائب تيسير مطر، عضو مجلس الشيوخ ووكيل لجنة الصناعة بالمجلس، ورئيس حزب إرادة جيل، والأمين العام لتحالف الأحزاب المصرية الذي يضم 42 حزبا، والذي لبى دعوة الجمهور للحديث في كل الملفات.

2024%5C5%5C1%5C1_4749_010049.jpg
2024%5C5%5C1%5C2_4749_010050.jpg

ما هو تقييمك لتجربة حزب إرادة جيل؟

حزب إرادة جيل منذ أن أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي الحوار الوطني في إفطار الأسرة المصرية وأصبح متفاعلا، رغم انه كان موجود قبل بداية الحوار الوطني، ثم في الحوار الوطني ثم بعد الحوار الوطني، وقبل الحوار الوطني انتظرنا لمدة عام انطلاقه، حتى وصل الأمر إلى تساؤل البعض عما يجري، في حين كانت هناك كواليس ونقاشات تجري على أرض الواقع بين الأحزاب المصرية بالكامل والمفكرين والكتاب والمحللين والخبراء والسياسيين في شتى المجالات داخل الأحزاب المختلفة، وكانت مدة الانتظار هذه فرصة عظيمة، لأنها أضفت ثقافة جديدة عن طريق تبادل وجهات النظر المختلفة، فكان هذا العام هو عام التجهيزات واللقاءات والمناقشات إلى أن تم إطلاق الحوار الوطني بالمحاور الرئيسية السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وكان حزب إرادة جيل متواجد منذ اللحظات الأولى.

2024%5C5%5C1%5C4_4749_010100.jpg

كان حديث حزب إرادة جيل، منذ اللحظة الأولى بالحوار الوطني عن أهمية المحور الاقتصادي، كما كان لديه مبدأ، وهو أن الإنسان غير القادر على توفير الأمان لمأكله ومشربه أو علاجه أو توفير فرصة عمل وتأمين حياته الاقتصادية فلا نستطيع الحديث معه عن سياسة أو اجتماع، وبالتالي كان المحور الاقتصادي من أهم المحاور التي تبناها حزب إرادة جيل وقدم بها مذكرة في بدايات الحوار الوطني.

وأعلن حزب إرادة جيل عن أن أهم عوامل النجاح سواء كان في الحياة السياسية أو الاجتماعية أو أي جانب من جوانب الحياة تعتمد على مدى نجاح المحور الاقتصادي، لأنه يعمل على راحة المواطن ويوفر له حياة كريمة تدفعه للنجاح في باقي جوانب الحياة.

ما رأيك فى الاتهامات الموجهة لبعض الأحزاب المشاركة في الحوار الوطني بأنها لم تقدم شيئا؟

للحديث عن هذه الخلفية لابد من الرجوع إلى محورين مهمين، المحور الأول: عدد الأحزاب في مصر 104 طبقا لقرار لجنة شئون الأحزاب، لكنهم في الأساس ليسوا 104 أيضا، لأن هناك بعض الأحزاب ليست عاملة، وهناك أحزاب متنازع عليها، المحور الثاني: الأحزاب العاملة والموجودة تصل إلى 80 حزبا، وقد كانوا متفاعلين ومتواجدين سواء كانوا موالاة أو وسط أو معارضة، مما خلق حالة من الحوار المتفاعل، ودفع بعض الأحزاب التي كانت تنوي الحضور كضيف شرف إلى التفاعل والتواجد القوي.

2024%5C5%5C1%5C5_4749_010112.jpg
2024%5C5%5C1%5C6_4749_010111.jpg

هل قصور بعض الأحزاب في الحوار الوطني يرجع إلى عدم امتلاكهم قواعد شعبية؟

لا يوجد حزب ليس له قواعد شعبية في المحافظات، ولكن كل حزب على حسب مقدرته، وتختلف الأحزاب في أعداد أعضائها ومقراتها، كما أن هناك أحزاب تتواصل عن طريق جروبات السوشيال ميديا، فلا يوجد حاجة لتواجد مقر، فمن الممكن عمل المقر على السوشيال ميديا، ويتم التعامل مع الأعضاء من خلال جروبات التواصل الاجتماعي.

هل تؤيد فكرة دمج الأحزاب التي تم طرحها في الحوار الوطني؟

الحديث عن دمج الأحزاب هو وجهات نظر، ومن وجهة نظري الخاصة أرفض فكرة الدمج وأتمنى أن يكون هناك أحزاب أكثر من الموجودة حاليا، فمصر بلد كبير ذو تعداد سكاني ضخم، وموقعها محوري واستراتيجي، ولها قيادة سياسية قوية، وبالتالي فإن عدد الأحزاب المتواجدة في مصر قليل، وقد نحتاج إلى مزيد من الأحزاب، وبالنظر إلى الدول الأخرى نجد أن فرنسا على سبيل المثال لديها 408 أحزاب، وكذلك العديد من الدول تضم عدد كبير من الأحزاب، فنحن كمصر لا نتمنى أن يقل عددنا في الأحزاب عن باقي الدول، وذلك لأن الحزب هو فكر موجود بغض النظر عن التأييد أو المعارضة، ودمج الأحزاب مع بعض لن يكون له عائد، ولا بد من النظر إلى الجانب الآخر الذي سينادي بانعدام السياسة وعدم وجود وجهات نظر متعددة، والدولة تعمل على دعم الأحزاب وإعطاء فرص مختلفة للجميع، كما أنه ليس هناك وصاية من المسئولين على الأحزاب أو توجيه معين بل هناك حرية تامة ومطلقة.

وأحب أن أوضح أن كل المسئولين في الأحزاب والسياسيين ومسئولي اللجان أصدقائي وليست هناك خلافات تذكر، بل هناك تفاهم بقدر كبير، هذا التفاهم خلقه حالة الأمن التي تعيشها البلاد مجتمعة مع جميع مؤسساتها، وأنا عن نفسي مؤيد ومبارك للأحزاب صاحبة الثقل في الشارع لأنهم تجارب ناجحة.

وأتوجه إلى الدولة بطلب دعم مالي للأحزاب الموجودة ويكون ذو قيود واشتراطات وفترة زمنية، وذلك حتى نعطي الأحزاب فرصة أكثر لتنمو وتعمل على الفعاليات المختلفة وتنافس.

برأيك كيف نضمن وصول الدعم لمستحقيه بالأحزاب؟

الجهاز المركزي للمحاسبات هو الجهة المنوطة لمراجعة ميزانية الأحزاب، وبالتالي يمكن لهذه الجهة العظيمة مراجعة كافة التفاصيل ووضع الشروط والأهداف لوصول هذا الدعم لمستحقيه خلال فترة زمنية معلومة مسبقا، وعمل الحزب يظهر على أرض الواقع ومنه التواجد في الشارع.

كيف يتم التواصل مع أحزاب المعارضة أو ما يسمى بالحركة المدنية داخل أروقة الحوار الوطني؟

حزب إرادة جيل يجمعه علاقة طيبة مع كافة الأحزاب المصرية السياسية الموجودة، نتفق في بعض الأمور ونختلف في بعضها، ووجود المعارضة بالمشهد السياسي هي دلالة واضحة على عد صحة الشائعات الموجودة بحجب الرأى الآخر، والدليل تواجدهم، فالدولة والقيادة السياسية تتعامل مع الجميع سواسية.

وجهات النظر تختلف من شخص لآخر، وحق المعارضة أن تعارض ما تراه مخالفا لتوجهاتهم، وهم أصحاب القرار في رؤيتهم، وعلينا جميعا أن نحترم وجهات النظر المختلفة، وتواجدهم نقطة مهمة جدا، ونحن سعدنا جدا بوجود ترشيح من أحزاب الحركة المدنية للأستاذ فريد زهران بانتخابات رئاسة الجمهورية، وهي رسالة قوية استطاعوا أن يقدموها للعالم، وكذلك الوفد والشعب الجمهوري، وليس معنى أنهم تقدموا بمرشح أنني اختلف معهم، ولكن على العكس تماما هذا الأمر إثراء للحياة السياسية.

ونحن كحزب إرادة جيل درسنا جميع المرشحين وتم تحليلهم جميعا تحت إطار عام لماذا نعم ولماذا لا؟ وعليه تقدمنا بالتأييد للمرشح الأوفر حظا والأجدر بالثقة التي نراها وفق المصالح والمكاسب التي ستعود على الشارع المصري.

2024%5C5%5C1%5C7_4749_010127.jpg

أعلنت معارضتك للقائمة النسبية، فهل إذا صدر قانون الانتخابات بالقائمة النسبية سيكون لدى الحزب ثمة مشاكل من التحالف مع حزب معارض؟

ليس هناك مشكلة في ذلك، بدليل أن القائمة الوطنية بالانتخابات الماضية كان بها أحزاب معارضة، ولكن مشكلتي مع القائمة النسبية، أنها لا تراعي الترتيبات، وتخلق حالة من الاعتمادية، والأفضل في النظام الانتخابي هو تطبيق نظام القائمة المغلقة المطلقة، بحيث يتقدم فيها كل من يري في نفسه أنه الأنسب، ويعمل الجميع بالمشاركة على إنجاحها، هذا النظام يعد الأفضل والأنسب للناخبين، ويوفر الوقت والمجهود في عملية الانتخاب والفرز، وهناك توافق بنسبة تقارب 87% بين أعضاء التحالف الوطني مع فكرة تطبيق نظام القائمة المغلقة المطلقة.

طالبت من قبل بـ«حكومة صنايعية» ماذا تقصد بذلك؟

المقصود بـ«حكومة صنايعية» أن يكون أعضائها ذو قيمة عملية وإيد ماهرة بعقلية مختلفة، ولم ننكر المجهود المبذول من الحكومة الحالية خلال الفترة الماضية، وأنهم ساعدوا على عدم حدوث انهيار اقتصادي، ولكن لم تحقق الطموحات المطلوبة، ونحن سقف طموحاتنا بيزيد مع الرئيس السيسي، لابد أن يكون الوزير سياسي محترف فى الوزارة المرشح لها، ويبتعد عن العقبات ويسعي لحل المشاكل بأفكار خارج الصندوق، وهناك وزارات تفتقد الرؤية والحل السريع.

ما هو تقيمك للمجموعة الاقتصادية الحالية ومتي نستطيع أن نكون قادرين على التصدير؟

حزب إرادة جيل لم يبارك التغير الوزاري المحدود الذي حدث منذ فترة وأعلن حينها أن المباركة تتم بعد نجاح الوزير في حل المشاكل المتعلقة بالقطاعات التابعة له، ومازال هناك مشاكل موجودة، وتقدمت بطلب مناقشة لأن هناك أمور مرتبطة بالمالية والتكنولوجيا والمرافق وليس بوزارة الصناعة فقط بل بالمنظومة ككل. 

المشاكل ليست محصورة عند اتحاد الصناعات هناك مشاكل في المرافق ومستلزمات الإنتاج، أين وزير الصناعة من هذه المشاكل؟ الرئيس السيسي متابع جيد ويريد أن تكون كل القطاعات في الدولة علي أعلي مستوي، وأي شخص ينكر ذلك يحتاج إلى إعادة التفكير من جديد.

هناك تواصل مع لجنة الصناعة في مجلس الشيوخ، وهناك أفكار تم طرحها بالفعل منها العمل على دراسة تخص الصناعة والمشاكل التي تواجهها، وأطلقنا عليها «الصناعة بين التحديات والحلول»، وتم عقد أول اجتماع لمناقشتها فى مقر حزب مستقبل وطن، وفكرنا من خلال في إيجاد حلول عن طريق جذب استثمارات من الخارج بعيدًا عن خزينة الدولة.

من ضمن الأفكار التي تم طرحها، أن يتم الاستعانة بأشخاص تعمل بالفعل من داخل كل صناعة، لأنهم هم من يملكون الحلول، وليس الاعتماد على المكاتب الاستشارية فقط، وتصدر دراسة للمناقشة تحمل المشاكل والحلول، والبدء فى تقديم خطوات جادة للارتقاء بالمنظومة الصناعية.

متي نستطيع أن نكون دولة لديها الصناعات التكاملية؟

الرئيس السيسي طرح ذلك من قبل ووجه به، نحن نحتاج إلى إيجاد بدائل للاستيراد لكي نحقق ذلك، عن طريق تصنيع الآلات والمعدات وقطع الغيار المستخدمة فى الصناعات.

متي تكون السوق المصرية جاذبة للمستثمر الخارجي؟

المستثمر الخارجي لابد أن يطمأن قبل ضخ أي أموال فى السوق المصري وهذا لن يحدث إلى إذا قام المستثمر المصري بضخ استثمارات قوية فى السوق المصري وتحقيق مكاسب حقيقية للتواصل مع المستثمر الأجنبي ويطلعه على ذلك لبث روح الطمأنينة، ولا ننكر أن الاستثمارات الأجنبية في الفترة الأخيرة أعطتنا دفعة للأمام، وهناك دول عربية تنفذ ذلك على أرضها بالفعل، ونجهز الآن إلى مقارنة بين قانون العمل المصري والإماراتي للوصول إلى الأفضل والبدء من حيث انتهي الآخرين.

أتمنى من الوزراء قبل إنشاء مصنع جديد حل مشكلات المصانع القديمة ورجال الصناعة، وكما نفرح بالمصنع الجديد يجب إيضا أن نلقي نظرة على الورش الصغيرة ونعرف مشاكلها ونعمل على حلها.

كذلك يجب أن نهتم بالاقتصاد غير الرسمي وبكافة أصحاب الأعمال بما فيهم بائع الفول وماسح الأحذية لأنهم فى النهاية رجال أعمال في مصر، لذا يجب علينا أن نفكر كيف نهتم بهؤلاء وننمي مكتسباتهم، وإصدار بطاقات ضريبية لهم وتوفير تأمين صحي لهم.

2024%5C5%5C1%5C7_4749_010141.jpg

هل ترى ضرورة لعودة الدبلوماسية الشعبية مرة أخرى والتحرك في ملفات مثل قطاع غزة؟ 

أولا كل الدعم إلى أشقائنا الفلسطينيين، وأنا أعجبت بكلمة مندوب فلسطين في الأمم المتحدة عندما قال: أحنا عايزين نعيش، فمن حق هؤلاء أن يعيشوا كسائر البشر، وما تفعله إسرائيل تخلف لا يقبله لا عربي ولا يهودي ولا مسلم ولا كافر حتى.

والخارجية المصرية تعاملت باحترافية في هذا الملف، والدولة المصرية حافظت على الهوية الفلسطينية برفضها للتهجير.

وأنا مع عودة الدبلوماسية الشعبية والحزبية ولكن بالتنسيق وتكليفات من الدولة لأن الملفات الخارجية لا يجوز فيها الاجتهاد، لأنه غير متوفر لدينا الكواليس مثل صناع القرار، لذا لا يمكن التحرك بمعزل عن الدولة في هذا الملف، ولكننا مستعدون للسفر إلى أي مكان في حال طلب الدولة المصرية ذلك.

إخلاء مسؤولية إن موقع ناشري الفجر يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البنك المركزى السويدى يخفض سعر الفائدة لأول مرة منذ 8 سنوات
التالى سياسي لـ ”مصر 2030”: إسرائيل ستواقف على المرحلة ...