الاتحاد الأوروبي يحقق في سياسات ميتا الانتخابية

الاتحاد الأوروبي يحقق في سياسات ميتا الانتخابية
الاتحاد الأوروبي يحقق في سياسات ميتا الانتخابية

فتح الاتحاد الأوروبي رسميًا تحقيقًا مهمًا في شركة ميتا Meta بسبب فشلها المزعوم في إزالة المعلومات المضللة عن الانتخابات. في حين أن بيان المفوضية الأوروبية لم يذكر روسيا صراحةً، فقد أكد ميتا لموقع Engadget أن تحقيق الاتحاد الأوروبي يستهدف حملة Doppelganger في البلاد، وهي عملية تضليل عبر الإنترنت تدفع الدعاية المؤيدة للكرملين.

وقالت مصادر بلومبرج أيضًا إن التحقيق ركز على عملية التضليل الروسية، واصفة إياها بأنها سلسلة من "محاولات تكرار مظهر مصادر الأخبار التقليدية مع إنتاج محتوى مؤيد لسياسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

ويأتي التحقيق بعد يوم من إعلان فرنسا أن 27 دولة من أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 29 دولة كانت مستهدفة من قبل الدعاية المؤيدة لروسيا على الإنترنت قبل الانتخابات البرلمانية الأوروبية في يونيو. وحث وزير الخارجية الفرنسي جان نويل بارو، يوم الاثنين، منصات التواصل الاجتماعي على حجب المواقع الإلكترونية "المشاركة في عملية تدخل أجنبي".

صرح متحدث باسم Meta لموقع Engadget أن الشركة كانت في طليعة الكشف عن حملة Doppelganger الروسية، وسلطت الضوء عليها لأول مرة في عام 2022. وقالت الشركة إنها قامت منذ ذلك الحين بالتحقيق في عشرات الآلاف من أصول الشبكة وتعطيلها وحظرها. يقول مالك Facebook وInstagram إنه لا يزال في حالة تأهب قصوى لمراقبة الشبكة بينما يدعي أن Doppelganger ناضل من أجل بناء جماهير عضوية بنجاح للأخبار المزيفة المؤيدة لبوتين.

مارك زوكربيرج على خشبة المسرح خلال العرض التقديمي الرئيسي للشركة. عرض الملف الشخصي من جانبه الأيسر.
ميتا
وقال رئيس المفوضية الأوروبية إن منصات ميتا، فيسبوك وإنستغرام، ربما انتهكت قانون الخدمات الرقمية (DSA)، وهو التشريع التاريخي الذي تم إقراره في عام 2022 والذي يمكّن الاتحاد الأوروبي من تنظيم المنصات الاجتماعية. ويسمح القانون للمفوضية الأوروبية، إذا لزم الأمر، بفرض غرامات باهظة على الشركات المخالفة - تصل إلى ستة في المائة من حجم مبيعات الشركة السنوي العالمي، مما قد يغير طريقة عمل الشركات الاجتماعية.

وفي تصريح لموقع Engadget، قال ميتا: “لدينا عملية راسخة لتحديد المخاطر على منصاتنا والتخفيف من حدتها. ونحن نتطلع إلى مواصلة تعاوننا مع المفوضية الأوروبية وتزويدهم بمزيد من التفاصيل حول هذا العمل.

وسيغطي تحقيق المفوضية الأوروبية "سياسات وممارسات ميتا المتعلقة بالإعلانات الخادعة والمحتوى السياسي على خدماتها". كما أنها تتناول "عدم توفر خطاب مدني فعال وأداة لمراقبة الانتخابات من طرف ثالث في الوقت الحقيقي قبل انتخابات البرلمان الأوروبي".

يشير الأخير إلى إهمال شركة Meta لأداة CrowdTangle الخاصة بها، والتي استخدمها الباحثون ومدققو الحقائق لسنوات لدراسة كيفية انتشار المحتوى عبر Facebook وInstagram. ووقعت عشرات المجموعات رسالة مفتوحة الشهر الماضي، قائلة إن إغلاق ميتا المخطط له خلال الانتخابات العالمية الحاسمة لعام 2024 يشكل "تهديدًا مباشرًا" لنزاهة الانتخابات العالمية.

صرح ميتا لموقع Engadget أن CrowdTangle لا يوفر سوى جزء صغير من البيانات المتاحة للجمهور ولن يكون أداة كاملة لمراقبة الانتخابات. وتقول الشركة إنها تبني أدوات جديدة على منصتها لتوفير بيانات أكثر شمولاً للباحثين والأطراف الخارجية الأخرى. وتقول إنها تقوم حاليًا بتعيين شركاء رئيسيين لتدقيق الحقائق من جهات خارجية للمساعدة في تحديد المعلومات الخاطئة.

ومع ذلك، مع الانتخابات الأوروبية في يونيو والانتخابات الأمريكية الحاسمة في نوفمبر، من الأفضل لشركة Meta أن تتحرك بشأن واجهة برمجة التطبيقات الجديدة الخاصة بها إذا كانت تريد أن تعمل الأدوات عندما يكون الأمر أكثر أهمية.

منحت المفوضية الأوروبية شركة Meta خمسة أيام عمل للرد على مخاوفها قبل أن تفكر في تصعيد الأمر بشكل أكبر. وكتبت رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين: "لقد أنشأت هذه المفوضية وسائل لحماية المواطنين الأوروبيين من التضليل المستهدف والتلاعب من قبل دول ثالثة". "إذا اشتبهنا في حدوث انتهاك للقواعد، فإننا نتصرف."

إخلاء مسؤولية إن موقع عاجل نيوز يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الدولار يتراجع 30 قرشاً في أسبوع.. واتجاه نحو الهبوط
التالى لحظة إنهاء حياة مشاركة في مسابقة ملكة جمال الإكوادور داخل مطعم